أخبار عاجلة
خطر غير مسبوق.. الحرب السيبرانية تجب سابقاتها -

خطيب الحرم: جاهدوا النفس والهوى والشيطان تفوزوا برضا الرحمن

خطيب الحرم: جاهدوا النفس والهوى والشيطان تفوزوا برضا الرحمن
خطيب الحرم: جاهدوا النفس والهوى والشيطان تفوزوا برضا الرحمن

قال إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ د. أسامة خياط إن ربنا سبحانه وتعالى وجّه حجاجَ بيته إلى ذكره وشكره والتضرع إليه، وسؤاله من خيري الدنيا والآخرة عقِب قضاء المناسك.

وأضاف في خطبة الجمعة يوم أمس من المسجد الحرام بمكة المكرمة: في هذا إيماءٌ بيّن، وإيضاح جليّ، لتأكّد ذكر الله تعالى عقب الفراغ من الطاعات كلِّها، والمناسك منها خاصّةً، شكرًا لله تعالى، حيث وفّق عبادَه إلى بلوغ محابّه ومراضيه، وأسعدهم بطاعته، ومنّ عليهم بإتمام ذلك والفراغ منه، على أكمل أحوال الحاجّ وأجملها، وأبرها وأتقاها.

وبين أن الحسنةَ في الدنيا كما قال الإمام ابن كثير -رحمه الله- تشمل كلَّ مطلوب دنيويٍّ، من عافيةٍ، ودار رحبة، وزوجةٍ صالحة، ورزق واسع، وعلمٍ نافع، وعمل صالح، ومركبٍ هنيّ، وثناء جميل، وأمّا الحسنةُ في الآخرةِ فأعلاها النظرُ إلى وجه الربِّ الكريم الرحمن، ودخولُ جنّاتِ النعيم والرِّضوان، والأمنُ من الفزع الأكبر في العَرَصات، وتيسيرُ الحساب، وغيرُ ذلك من أمور الآخرة الصالحة، وأمّا النجاةُ من النارِ فهو يقتضي تيسيرَ أسبابها في الدنيا من اجتنابِ المحارم والآثام، وتركِ الشبهات والحرامِ.

وتابع الشيخ خياط: لهذا لم يكن عجبًا أن كانت هذه الدعوةُ الطيبة المبارَكة أكثرَ ما كان يدعو به النبيُّ صلى الله عليه وسلم، عن عبدالعزيز بن سهيل أنّه قال: سألَ قتادةُ أنَسًا عن أكثرِ ما كان يدعو به النبيُّ صلى الله عليه وسلم فقال: يقول: "اللّهمّ ربّنَا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنةً، وقنا عذاب النار"، وكان أنسٌ إذا أراد أن يدعوَ بدعوةٍ دعا بها، وإذَا أراد أن يدعوَ بدعاءٍ دعا بها فيه.

ودعا حجاج بيت الله الحرام فقال: إنَّ عَلى الحاجّ أن يقفَ مع نفسِه وقفاتٍ محكمات؛ لتكون له منها عظاتٌ بالغات، وعُهود موثَّقات، يأخُذُهنّ على نفسه بدوام الإقبال على الخيرات، واستمرار المسارَعة إلى الباقيات الصالحاتِ، واتصالِ البراءةِ من الشرك والخطيئات، والثبات على ذلك حتى الممات، فاعمَلوا على مجاهدةِ النفس والهوى والشيطان؛ تفوزوا برِضا الربِّ الكريم الرحمن، وتحظَوا بدخولِ جنّات النعيمِ والرّضوان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق العميد الكندري: انتشار اختراق «الواتس آب» وحسابات التواصل الاجتماعي
التالى انتهاء التصويت في الاستفتاء على تغيير اسم مقدونيا