بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

"البيئة" تتفق مع "الرقابة الغذائية"بأبوظبي على تعزيز إجراءات الأمن الحيوي

 

 

"البيئة" تتفق مع "الرقابة الغذائية"بأبوظبي على تعزيز إجراءات الأمن الحيوي
"البيئة" تتفق مع "الرقابة الغذائية"بأبوظبي على تعزيز إجراءات الأمن الحيوي

أبوظبي – مبينات: وقعت وزارة التغير المناخي و البيئة مذكرة تفاهم مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بهدف تعزيز فعالية إجراءات الأمن الحيوي للوقاية من الأمراض الحيوانية والمشتركة والآفات الزراعية وضمان سلامة الغذاء في الإمارة.

وأفادت الوزارة في بيان بأن الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة وقع المذكرة مع الدكتور مغير خميس الخييلي العضو المنتدب لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية وذلك بحضور سعيد البحري سالم العامري مدير عام الجهاز وعدد من المدراء التنفيذيين.

وأكد الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، أن المذكرة تخدم أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 والرؤية البيئية 2030 لإمارة أبو ظبي، وتواكب أحد الأهداف الاستراتيجية للوزارة المتمثل في تعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته وذلك من خلال التعاون والتنسيق بين الوزارة وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في مجال الأمن الحيوي للوقاية من الأمراض الحيوانية والمشتركة والوبائية والمعدية ومكافحتها.

وأضاف الزيودي، أن المذكرة تتضمن التعاون في التفتيش والرقابة على المنشآت الزراعية والبيطرية ومزارع الإنتاج الحيواني والسمكي التجارية وبعض الأنشطة الاقتصادية الأخرى في إمارة أبو ظبي.

وأوضح أن وزارة التغير المناخي والبيئة تقوم بالعديد من المهام والصلاحيات التي تتعلق بإصدار التشريعات والسياسات والاستراتيجيات في مجال اختصاصها والقيام بأعمال التدقيق بهدف تقييم كفاءة تطبيق التشريعات بما في ذلك التدقيق على المنشآت الزراعية التجارية والمنشآت البيطرية ومزارع الإنتاج الحيواني والمزارع السمكية على المستوى الاتحادي.

وأضاف: "تسعى الوزارة لتطبيق برامج ذات كفاءة عالية لرفع مساهمة قطاعات البيئة والثروات الزراعية والحيوانية والسمكية في تعزيز التنوع الغذائي والأمن الحيوي في الدولة من خلال إحكام تنفيذ الإجراءات الخاصة بالسلامة والوقاية من الأوبئة والأمراض".

من جانبه أشار الدكتور مغير خميس الخييلي، إلى أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يمثل المرجعية في مجال الزراعة والثروة الحيوانية على مستوى إمارة أبوظبي وحقق قفزات كبيرة على صعيد مكافحة الأمراض الحيوانية والآفات الزراعية.

وأضاف إن لدى جهاز أبو ظبي للرقابة الغذائية رصيدا كبيرا من الخبرة في مجال السلامة الغذائية كونه يعمل وفق منظمة تشريعية عالمية، كما أن لوزارة التغير المناخي والبيئة خبرة ممتدة في مجال السياسات الزراعية والثروة الحيوانية.

وأكد أن تبادل الخبرات بين الطرفين يسهم في تحقيق منظومة متكاملة لتحسين الإنتاجية الحيوانية والزراعية وتنمية الثروة الحيوانية مما يساهم في تحقيق التنمية الزراعية المستدامة ودعم مظلة الأمن الغذائي على مستوى الدولة.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الأسهم الأوروبية تتراجع بالختام لتسجل خسائر أسبوعية قوية
التالى المجالي : فرق الوقود يتسبب بهروب الاستثمارات واغلاق المحال التجارية