المتظاهرات السودانيات يقودن الحركة المؤيدة للديمقراطية

0

دعون الناشطات النسائيات إلى السودان الجديد، متظاهرات في اعتصام الخرطوم لمواصلة الضغط علي المجلس العسكري الحاكم.

وكانت صوره طالب الهندسة والعمارة ألاء صلاح ، 22 عاما، مكسوة باللون الأبيض وتقف علي راس سيارة في وقت سابق من هذا الشهر حيث كانت تقود المتظاهرين في هتافات احتجاجيه ضد حكم البشير الذي دام 30 سنه في منصبه.

ولعدة أشهر، كانت المرأة السودانية في طليعة الاحتجاجات والاعتصامات ضد البشير، وبالإضافة إلى الاعتصام تعمل مجموعة من المتطوعات علي إعداد وجبات الطعام للمتظاهرين.

ومنذ السادس من نيسان/أبريل ، وهو اليوم الذي بدا فيه الاعتصام خارج مقر قياده الجيش، يقول الفريق انه قدم وجبات لما لا يقل عن 2,000 متظاهر يوميا.

بدأت المظاهرات لأول مرة في ديسمبر بعد أن خفضت الحكومة دعم القمح والوقود، مما تسبب في ارتفاع الأسعار.

وقامت قوات الأمن بقمع المتظاهرين، مما أسفر عن مقتل العشرات واعتقال مئات آخرين، وهذا لم يردع المحتجين الذين بداوا الدعوة لاستقالة البشير وحكومته.

وفي 6 أبريل/نيسان، سار آلاف إلى مقر قياده الجيش، وقالوا انهم لن يرحلوا حتى يستقيل الرئيس، وقد تدخل الجيش في 11 نيسان/أبريل وأطاح بالبشير، وعين مجلسا عسكريا انتقاليا لأداره البلاد لمده عامين، الأمر الذي تسبب في استياء المحتجين في الاعتصام.
وتعهدوا بعدم المغادرة إلى أن يتم تنصيب سلطه مدنيه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.