المغرب يعلن عن صفقة مع استمرار احتجاجات المعلمين

0

أعلنت الحكومة المغربية عن صفقة جديدة مع أصحاب العمل والنقابات العمالية الرئيسية، والتي بموجبها سيتمتع العديد من العمال بارتفاع في الأجور.

ستشهد الصفقة التي وافق عليها الاتحاد العام للشركات المغربية (CGEM) والنقابات الرئيسية الثلاثة UMT و UGTM و UNMT ، أمس الخميس الحد الأدنى للأجور الشهرية ، والذي يبلغ حاليًا 2570 درهم (266 دولارًا)، بزيادة 10 بالمائة على مدار عامين، باستثناء القطاع الزراعي.

وسيحصل العاملون في القطاع العام علي زيادة شهرية في الأجر ب300-500 درهم علي مدى ثلاث سنوات.

ووفقا لبيان الحكومة، فان الاتفاق يهدف إلى تحسين القدرة علي الإنفاق والمناخ الاجتماعي.

وقد تعرضت الدولة العربية الأفريقية الشمالية لاحتجاجات علي العمالة والفساد، حيث بدأت الاضطرابات الاجتماعية في تشرين الأول/أكتوبر 2016 بعد وفاة أحد الصيادين وتصاعدت إلى موجه من الاحتجاجات تطالب بمزيد من التنمية في منطقه الريف المهملة ضد الفساد والبطالة.

ويتسم المغرب بعدم المساواة الصارخة علي المستويين الاجتماعي والإقليمي، في ظل ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب، وفي ال2018 ، احتلت المغرب المرتبة 123 من أصل 189 بلدا وإقليما في مؤشر التنمية البشرية.

وجاءت الخطوة التي اتخذتها الحكومة في العام الذي استخدمت فيه الشرطة المغربية خراطيم المياه لتفريق احتجاج آلاف من المعلمين الشباب في العاصمة الرباط، والإضراب للمطالبة بوظائف دائمة توفر مزايا الخدمة المدنية، بما في ذلك معاش تقاعد أفضل.

وقال عبد الوهاب غلاب، أحد المنظمين، أن حوالي 65 متظاهرا أصيبوا اليوم الخميس.

وقال شهود عيان أن المحتجين وصلوا من عده أجزاء من البلاد وحاولوا التخييم أمام البرلمان حتى تفرقت الشرطة.

وهدد وزير التعليم سعيد امزازي بإقالة المعلمين إذا لم يعودوا إلى الفصول الدراسية ، قائلين أن الإضراب اثر علي سبعه في المائة من طلاب المغرب ال7,000,000.

وقد وظفت وفود التعليم الإقليمية حوالي 55,000 مدرسا من 240,000 في المجموع بعقود متجددة منذ 2016 لمعالجه الاكتظاظ في الفصول الدراسية الريفية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.