محكمه باكستانية تصدر حكماً ضد مشرف في قضية الخيانة الشهر القادم

0

أمرت المحكمة العليا في باكستان المحكمة الخاصة بالنظر في قضية الخيانة التي اتهم بها الرئيس الباكستاني السابق الجنرال المتقاعد برويز مشرف، لإعلان حكمها في الثاني من شهر مايو /أيار المقبل، ذا لم يمثل مشرف أمام المحكمة لتسجيل أقواله.

فإذا تمت إدانته، فسيكون مشرف أول رئيس للجيش السابق يحكم عليه بالسجن في قضية خيانة لفرض حكم الطوارئ بتعليق الدستور في باكستان في نوفمبر 2007.

وقالت المحكمة أن الحكم الصادر ضد الجنرال مشرف سيصدر علي أساس الأدلة المتاحة التي يقدمها الادعاء إذا لم يمثل رئيس الجيش السابق أمام المحكمة في التاريخ المحدد، وفي باكستان ، يجوز للشخص المدان بالخيانة أن يحكم عليه بالإعدام أو بالسجن مدي الحياة.

وكانت محكمه خاصه قد اتهمت مشرف بالخيانة العظمي في مارس 2014، وقد غادر مشرف إلى دبي في ال2016 للحصول علي العلاج الطبي لمده ثلاثة أشهر ولكنه لم يعود منذ ذلك الحين، وفي الشهر الماضي ، دخل إلى مستشفي في دبي بعد أن عانى من رد فعل من مرض نادر حيث  يخضع للعلاج الآن.

وكان محامي مشرف السابق سليمان سافدار قد ابلغ المحكمة بان موكله يريد المثول أمام المحكمة في 13 مايو، وقال أن الرئيس السابق يعاني من أمراض نادرة بالقلب في دبي.

وقال انه من الضروري أن يبقي موكله في المستشفى لمده ثماني ساعات في اليوم للعلاج الكيماوي، وقال أن مشرف يعاني أيضا من مشكله العمود الفقري بعد سقوطه في الحمام.

وقال مساعد مقرب من مشرف يعيش في دبي لوسائل إعلامية، أن مشرف يجري مشاورات مع فريقه القانوني للرد علي أوامر المحكمة، وقال “أن قرارا بشان ما إذا كان مشرف سيعود إلى باكستان للمثول أمام المحكمة لم يتخذ بعد”، مضيفا أن القرار المتعلق بعودته يعتمد علي حالته الصحية، وأضاف “أن تدهور حالته الصحية لا يسمح له حاليا بالسفر”.

وقد أمر رئيس المحكمة العليا المكون من ثلاثة أعضاء من قبل رئيس القضاة عاصف سعيد بان يفقد مشرف الحق في الدفاع في هذه القضية ،وعدم مثوله أمام جلسة الاستماع القادمة.

وأمرت المحكمة العليا بالا يحق لديكتاتور عسكري سابق أن يسجل أقواله إذا لم يحضر دعوى قضائية. ومع ذلك ، إذا ظهر المتهم في جلسة الاستماع القادمة في 2 مايو/أيار ، فانه سيزود بجميع التسهيلات لتقديم دفاعه ، كما ذكر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.