وزير النقل المصريه : تعلن دراستها تدشين خط مترو بالمنصورة

Advertisemen
وزير النقل المصريه : تعلن دراستها تدشين خط مترو بالمنصورة

اعلن صباح اليوم السيد هشام عرفات وزير النقل المصري عن بدء درسات جديه لاجراء عملية تدشين مخط مترو بالمنصوره كما اعلن اليوم هشام عرفات عن بدء المرحله الثالثه من مشروع مصر القومي لاصلاح وانشاء الطرق الجديده في مصر بدايه من العام القادم وقد صرح انه قد تم الانتهاء من المرحله الاولي من مراحل تطويل الطرق في مصر خلال عام 2011 وانه من المقرر ان يتم الانتهاء من المرحله الحاليه وهي تعد المرحله الثانيه من المراحل في نهائية العام الحالي . 

هذا وقد صرح ايضا هشام عرفات اليوم ان  في ملتقي مصر بنات مصر ان المشروع القومي الذي تنوي مصر البدء به خلال الفتره القادمه سيضيف قرابة ال 7000 كم للطرق الموجوده فعليا في محافظات مصر  كما اعلن انه هذه الاجرءا التي تقوم بها وزارة النقل المصريه متزانه من وزارة الاسكان والهيئة الهندسية التابلعه للقوات المسلحة المصرية موضحنا الي الدور الكبير التي تلعبهو كل منهم في تطوير الطرق المصرية خلال الفتره القادمه والحاليه.

ومن جانبه اعرض هشام عرفات خلال لقائه اليوم مع وسائل الاعلام ان نسبة مشاركة الشركات في هذه العمليات التي تقوم بها وزارة النقل خلال الفتره الراهنه وبالتي تقوم بها بالمشروع القومي للطرق المصريه تصل نحول 30% وقد منعت شركة النيل العامه للطرق الصحراويه والنيل للطرق والكباري وغيرها من الشركات الاخلاب في المشاركه في المشروع والتي اعطيت لصناعة الطرق نوع من انواع المنافسه التي تصب في صالح العام المصري .


هذا وقد اعلن انه بعد الانتهاء من انشاء الخط الرابع من خطوط الميترو في مصر اصبح عدد الركاب في المترو يوميا يقدر ب 2 مليون وانه مع انتهاء من الخطوط الاربعه سيصل العدد الي 4 مليون راكب يومياً موضحنا ان هذا يعتبر انجاز كبير وتطوير في مجالات النقل . 

وعن مشاركة الشركات الصغيرة والمتوسطة بالمشروعات الكبرى، أوضح أن طبيعة هذه المشروعات تحتم وجود شركات كبرى للعمل بهذه المشروعات، خاصة أنها مشروعات ضخمة تحتاج لإمكانيات كبيرة.
وعن تأخير المشروع القومى للطرق، أرجع ذلك إلى مشاكل نزع الملكيات، فبعض الطرق التابعة للمشروع يقع جزء كبير منها بالمناطق الزراعية، وبالتالى جارى تسوية النزاعات مع الفلاحين حتى لايتسبب نزع الملكيات فى إلحاق الضرر بالمزارعين، فعلى سبيل المثال الطريق الدائرى الإقليمى تم العمل به وارتفع نسبة العمل من 40 كم منذ 2008 إلى 360 كم حاليا، بعد تسوية نزع الملكية، خاصة أن هذا الطريق سيعمل على نقلة نوعية كبيرة بحركة النقل، وكذلك العمل بطريق شبرا بنها والذى جارى العمل به وحل مشاكل نزع الملكية المتضمنة هذا الطريق.
Advertisemen