الفنزويليين يتظاهرون بسبب نقص المياه والطاقة

0

يستعد الفنزويليون لعقد مظاهرات احتجاجاً ضد النقص المستمر في المياه والطاقة، رغم قرار حكومة الرئيس نيكولا مادورو في البدء في برنامج تقنين وتنظيم الحصص.

وكانت الشرطة قد أطلقت النار في عدة مناطق في العاصمة كاراكاس أمس الأحد، بعد أن أقام السكان حواجز مشتعلة للمطالبة بعودة الكهرباء والمياه

ودعا المتظاهرون في العديد من أحياء كاراكاس الشرقية إلى احتجاجات في الشوارع للمطالبة بعوده الخدمات الأساسية التي شلت التجارة وأدت إلى إلغاء الأنشطة المدرسية منذ بداية آذار/مارس الماضي.

ومن المقرر أن يلقي زعيم المعارضة خوان جويدو ، الذي اعترفت به معظم الدول الغربية كزعيم شرعي في البلاد ، كلمه في الجامعة المركزية في كاراكاس. وقال جوايدو “سنري بعضنا البعض في الشوارع غدا”، كما استشهد بدستور البلاد بعد إعلانه تولي الرئاسة في يناير ، كما ادعى أن إعادة انتخاب مادورو في مايو/أيار كانت غير مشروعه ، وأضاف “لن نختبئ من الديكتاتور”.

من جهته، قال مادورو ليله الأحد ان البلاد ستبدأ برنامج  تنظيم الحصص الذي فسره الفنزويليون علي وسائل الإعلام الاجتماعية كبرنامج لتقنين السلطة ، دون تقديم تفاصيل عن موعد بدء المشروع.

واستمر إنقطاع إمدادات الكهرباء  في العاصمة كاراكاس لعده أيام، في حين كانت حالات انقطاع الكهرباء ونقص المياه شائعه منذ فتره طويلة في فنزويلا ، وخاصه في المناطق الداخلية. ولكن حالات الانقطاع في آذار/مارس كانت أكثر تواترا ، وأكثر انتشارا ، وأطول أمدا من الحوادث السابقة ، ولا سيما في العاصمة.

وقد القى مادورو ، اللوم على الولايات المتحدة والمعارضة،  بسبب توقف محطه جوري للطاقة الكهرومائية في جنوب شرق فنزويلا ، والتي تزود معظم البلاد بالكهرباء.

وقال معارضين لمادورو ومهندسون كهربائيون استشارتهم رويترز أن انقطاع الكهرباء يرجع إلى سنوات من نقص الاستثمار وعدم صيانة البنية التحتية الكهربائية في البلاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.