تغير المناخ يمكن أن يحطم 3٪ من الاقتصاد العالمي وفق آخر دراسة

0

نيوز حصري – أشارت آخر دراسة حول ظاهرة تغير المناخ بأن له تأثيرات على الاقتصاد حيث سيتسبب في تقليص النمو العالمي على مدار الثلاثين عاما القادمة، حيث أشار التقرير أن أفريقيا وأمريكا الجنوبية والشرق الأوسط من المناطق التي ستتأثر بشدة بتغير المناخ بسبب متوسط درجات الحرارة في هذه المناطق التي تعتبر عالية جدا وامتلاكهم لاقتصادات صغيرة مما يجعلها عرضة لتأثير تغير المناخ عليها .

فيما يتوقع صندوق النقد الدولي أن يصل النمو العالي إلى 3٪ لهذا العام والذي يعتبر الأدنى منذ الأزمة المالية العالمية، ولم يتم استبعاد الولايات المتحدة الأمريكية ذات الاقتصاد الأكبر في العالم من التأثر بتغير المناخ، حيث يمكن أن تشهد أمريكا انخفاض في معدل نموها الاقتصادي بأكثر من 1٪ خلال العقود الثلاثة القادمة بسبب تغير المناخ .

أكد المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية في آخر البحوث التي أجراها أن نصيب الفرد في أمريكا سيتقلص بنسبة 10.5٪ على مدى 81 عام وسط ارتفاع درجات الحرارة المتوقعة في جميع أنحاء العالم ، كما أشارت التقارير أن نموذج تغير المناخ سيؤثر بحلول عام 2050  على الاقتصاد الأمريكي أصغر بنسبة 1.1 ٪ مما كان عليه في غياب تغير المناخ.

إلا أن الأحداث الأخيرة في أمريكا تعتبر نقاط ضعف خطيرة في اقتصادها، خاصة بعد ارتفاع وتيرة حرائق الغابات التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية عن العام الماضي ، كما أشار تقرير للحكومة الأمريكية أن تغير المناخ سيكلف الاقتصاد الأمريكي مليارات الدولارات.

من المتوقع أن يجتمع قادة العالم في ديسمبر  القادم في العاصمة الأسبانية مدريد في مؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ، حيث سيناقش قادة الدول  كيفية الحد من ارتفاع متوسط ​​درجة الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.