اجتماع مساهمي شركة نيسان لإقالة كارلوس غصن رسمياً

0

من المتوقع أن يعقد المساهمون في شركة نيسان اليوم الاثنين اجتماعاً ليعلنوا إقالة كارلوس غصن من مجلس إدارته، حيث أن الرئيس السابق المعتقل يواجه الاتهامات المتعددة بسوء السلوك المالي التي أودعته في الحجز.

ويعد الاجتماع الاستثنائي للمساهمين في فندق في طوكيو أول تجمع من نوعه لقطاع السيارات منذ الاعتقال غصن، الذي يبلغ من العمر 65 عاما في 19 نوفمبر.

وسيصوت المساهمون علي إقالة غصن ، الذي كان بمثابه المنقذ الياباني للسيارات، واستبداله برئيس رينو جان دومينيك سينارد.

ومن المرجح أيضا انهم يقوم بعمل غصن، عضو في مجلس الإدارة غريغ كيلي وهو المسؤول التنفيذي الأمريكي الذي شغل منصب الرجل الأيمن لكارلوس غصن والذي يواجه أيضا تهما في اليابان.

وكانت نيسان قد أقالت غصن كرئيس لمجلس الإدارة بعد اعتقاله بشكل فوري تقريباً، إلا انه يتعين عليه القيام باجتماع استثنائي لحمله الأسهم لإخراجه من اللوحة.

ويواجه غصن ثلاثة اتهامات منفصلة، وتتعلق الأولى بالمبلغ المزعوم $80,000,000 دولار والذي يدعي انه كان في الإيرادات واخفي ذلك في الوثائق الرسمية للمساهمين.

والتهمه الثالثة والأكثر تعقيدًا هي انه حاول نقل الخسائر الشخصية إلى شركه نيسان .

ويعتقد المدعون العامون ان غصن نقل أموال نيسان والذي يبلغ مجموعها $15,000,000 بين أواخر 2015 ومنتصف 2018 واستخدم $5,000,000 من ذلك لأغراضه الخاصة.

وكانت محكمه طوكيو المحلية قد قضت يوم الجمعة بأنه يمكن للمدعين العامين القيام حتى 14 أبريل علي الأقل باستجواب غصن الذي ينكر أي مخالفات.

ويمكن تمديد هذه الفترة لمده 10 أيام أخرى إذا سمحت المحكمة ، وهذا يعني انه من غير المرجح أن يتم الإفراج عن غصن في اي وقت قريب.

ويعد إعادة اعتقاله يوم الخميس ، أحدث تطور في قضية أسرت اليابان وعالم الأعمال ، بعد اقل من شهر من خروجه بكفالة كبيرة ، حيث دفع حوالي $9,000,000 لتامين إطلاق سراحه.

وحيث يخضع بعد خروجه لقيود على اتصالاته مع الآخرين المرتبطين بالقضية ، واتصالاته عبر الإنترنت. كما منع من مغادره البلد.

وقبل أعاده اعتقاله مباشره ، ظهر غصن علي تويتر ليعلن عن مؤتمر صحفي في 11 أبريل/نيسان ، والذي قد يشهد مفاجأة جديدة.

ومع ذلك ، فقد اجرى غصن مقابله تلفزيونية مع قناه TF1 التليفزيونية الفرنسية حيث ندد بسقوطه في “مؤامرة” نيسان وأعرب عن مخاوفه من انه قد لا يحصل علي محاكمه عادله.

وقال غصن “من الواضح أنها مؤامرة” ، مضيفا: “كل شيء يجب أن يوضع علي الطاولة، وبالطبع ، لدي أسماء”.

وقال أن إعتقاله كان مدبرا من قبل أشخاص يخافون من الاندماج الأوثق بين نيسان وشريكها الفرنسي رينو.

وأن السبب الآخر وراء المؤامرة حسب وصفه هو “تدهور أداء نيسان لمده عامين”.

وقال غصن ، “أنا قلق جدا بشان أداء ومستقبل نيسان” ، حيث كان له الفضل في إنقاذ الشركة اليابانية من حافه الإفلاس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.