أخبار عاجلة
أخبار الكورة - سواريز يغيب عن مران برشلونة -

استشهاد الجندي أول الصميلي بالحد الجنوبي .. وزملاءه يروون آخر لحظات حياته

استشهاد الجندي أول الصميلي بالحد الجنوبي .. وزملاءه يروون آخر لحظات حياته
استشهاد الجندي أول الصميلي بالحد الجنوبي .. وزملاءه يروون آخر لحظات حياته

استُشهد مساء أمس الثلاثاء الجندي أول إسماعيل حمد صميلي أحد أفراد حرس الحدود ، وهو يدافع عن تراب وطنه في الحد الجنوبي بمنطقة جازان، مقدمًا روحه فداء للدين ثم المليك والوطن.
ورحل “الصميلي ” تاركًا خلفه ولدان “يحيى” يبلغ من العمر الثلاثة أعوام و”حمد” صاحب السنة ونصف اللذان سيُحدّثون أقرانهما عن صنيع فعل والدهما الذي كان يودعهما ليلاً ونهارا قاصدًا حدود الوطن دفاعًا عن دينه وأمنه باحثًا عن النصر أو الشهادة في سبيل الله.
وقال فيصل مدخلي أحد زملاء الشهيد “الصميلي” لـ”شبكة مبينات الوطن”: “طوال فترة عمله معنا، كان رجلاً على مراتب عليا من الأخلاق وسمو النفس والتواضع، وعرف عنه خدمته الدائمة لزملائه وانتظامه في أداء عمله بكل إخلاص وتفان”.
وأضاف: “كلنا فداء للوطن، وما قام به الشهيد إسماعيل حمد صميلي، مثال نفخر ونعتز به، ونسأل الله له الرحمة والمغفرة”.
وأضاف: “زميلي قد ودّع الدنيا الآن، ولكن كلمة حق يجب أن ننطق بها، لم أعهده إلا صاحب خُلق رفيع وابتسامة لا تُغادر مُحياه، وأجبرني على محبته والاستئناس بحضوره والعمل معه رغم زمالتي معه سنه ونصف فهو جاء منقول من شرورة ونال الشهاده قرب مسقط رأسه وهذه كانت أمنيته”.
وتحدث سلمان مدخلي لـ “شبكة مبينات الوطن” أحد أصدقاء الشهيد قائلاً رحم الله الشهيد الصميلي وجميع شهداء الوطن الذين سطروا بدمائهم الزكية وأرواحهم الطاهرة ملاحم البطولات والتضحيات والفداء من أجل أن تبقى هذه البلاد المملكة العربية السعودية حرة أبية مرفوعة الهامة مرفرفة الراية الخضراء إلى الأبد إن شاء الله ونحن نقدم أرواحنا فداء للوطن .
كما عبّر زملاء الشهيد “الصميلي” في مواقع التواصل عن بالغ فخرهم واعتزازهم بالمواقف البطولية والمشرّفة لفقيدهم، وقالوا إن رحيله أمنية لكل من دافع عن الوطن راغبًا إما بالنصر أو الشهادة لا سِوى ذلك، داعين الله بأن يجمعهم به في أعالي جنانه.
يُذكر أن الشهيد “الصميلي” يبلغ من العمر30 عامًا، يسكن قرية الحجفار التابعة لمحافظة صامطة بمنطقة جازان، ومتزوج، وله طفلان من الأبناء الذكور ، ومن المقرر أن يشيع جثمان الشهيد،اليوم الأربعاء عقب صلاة العصر بالقرية ذاتها، لينظم قطار طويل أبيض اللون ركبه شهداء قبله أبطال ، حجز مكانًا فيه واعتلاه ملوحًا بيده للأحياء، متمنيًا لهم النصر المُنتظر .
من جانب آخر، جدد ذوو الشهيد “الصميلي ” البيعة لخادم الحرمين الشريفين ولولي عهده الأمين، مؤكدين أنهم جميعًا في خدمة الدين ثم الملك والوطن، سائلين الله – عز وجل – أن يديم على الوطن نعمة الأمن والأمان في ظل القيادة الرشيدة، وأن ينصر جنودنا البواسل المرابطين على الحد الجنوبي ويسدد رميهم ويربط على قلوبهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أخبار السعودية - أمير الجوف: قرارات وتوجيهات خادم الحرمين تؤكد حرص القيادة على مواطنيها
التالى انتهاء التصويت في الاستفتاء على تغيير اسم مقدونيا