أخبار عاجلة
الخطيب يعود للقاهرة اليوم بعد رحلة علاجية -
باسم مرسي كعب داير على أندية الممتاز -
محاولات ساري تتوالى من أجل دينيس سواريز -
السنغال يحرم من خدمات مهاجم الإنتر بخطأ إلكترونى -
البايرن يواصل محاولاته للتعاقد مع زيدان -
آرسنال يحتفى بتألق لاعبه المعار في البوندزليجا -
دي ليخت يشعر بالملل في الدوري الهولندي -
أول تعليق لـ ويلبيك بعد نجاح العملية الجراحية -
اوزيل يضحى بعرض خرافى من اجل ارسنال -
رويس يغيب أمام روسيا -

أخبار السعودية - "القصبي": اعتبروني "معقبًا" لمشاريع منطقة مكة.. وإغلاق بعض الشركات للخوف من القيمة المضافة

 

 

بحضور نائب أمير مكة.. المؤتمر الوزاري الثالث يسلط الضوء على المحفزات التجارية والاستثمارية لجدة

حضر نائب أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز، مساء اليوم المؤتمر الوزاري الثالث المفتوح الذي نظمه مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع الغرفة التجارية والصناعية بجدة بعنوان "المحفزات التجارية والاستثمارية لمحافظة جدة"، وذلك بمركز جدة الدولي للمنتديات والفعاليات .

شارك في المؤتمر وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، ورئيس وحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاع الخاص بمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية فهد بن محمد السكيت، ومحافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة المهندس صالح الرشيد، ونائب رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور عبدالله العديم، ونائب رئيس غرفة جدة مازن بترجي، ووكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لتطوير البيئة الاستثمارية الدكتور عايض العتيبي، وعدد من المسؤولين ورجال وسيدات الأعمال بجدة.

واستهل وزير التجارة والاستثمار، الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، اللقاء بالتشديد على أن السعودية مقبلة على نهضة تنموية شاملة في كل القطاعات انطلاقاً من رؤية السعودية 2030 التي تتضمن مشاريع ضخمة، تغطي مختلف المجالات بما تصل قيمته إلى 980 مليار ريال خلال 5 سنوات.

وأكد أن العجلة بدأت الآن تدور، وسيكون الخير وفيرًا من خلال نمو الاقتصاد الذي يشهد حاليًا تقدمًا ملحوظًا، وهو ثمرة سياسة الإصلاح، وإعادة الهيكلة. وألمح إلى أن سنة 2019 ستكون سنة واعدة.

ووعد الدكتور القصبي أصحاب الأعمال، خاصة رواد وشباب الأعمال، بالاستماع إلى تحدياتهم، والعمل على وضع الحلول المناسبة لها، خاصة أن جدة تعد العاصمة التجارية للمملكة، والبوابة الغربية لها بحكم موقعها الجغرافي؛ إذ تضم فرصًا استثمارية هائلة في مختلف القطاعات، وبالأخص الحج والعمرة والخدمات اللوجستية.

واقترح الوزير القصبي إنشاء فريق للمشاريع المحورية بمنطقة مكة المكرمة، تقوده الإمارة، وتحمل لواءه الغرفة التجارية بجدة. وقال: "اعتبروني معقبًا لمتابعة مواضيع هذه المشاريع"، وذلك من خلال ترؤسه اللجنة الحكومية "تيسير" التي تُعنى بتحسين بيئة الأعمال.

وأرجع الوزير القصبي إغلاق كثير من الشركات إلى أنها غير نشطة، وأغلقت خوفًا من القيمة المضافة.

من جانبه، استعرض "السكيت" إنجازات الوحدة خلال الفترة السابقة من خلال المبادرات التي تم إطلاقها، وتهدف لدعم المنظومة الاقتصادية المتكاملة، فضلاً عن جهود تحفيز القطاع الخاص على المدى القصير والمتوسط والطويل عبر مساندة الشركات والمستثمرين من خلال لقاءات وحوارات خاصة، تقود إلى توليد أفكار ومبادرات ذات قيمة مضافة.

وأكد أن السنوات المقبلة ستشهد نقلة نوعية ضخمة للاقتصاد الوطني من خلال البرامج الاقتصادية الجاري تنفيذها حاليًا.

في حين تناول المهندس الرشيد برامج وخطط الهيئة خلال المرحلة القادمة، وبيَّن أن جميع تلك البرامج وجدت الإشادة في كثير من الدول المتقدمة التي لديها تجارب رائدة في ذلك المجال. مؤكدًا أنها ستكون محفزة للقطاع الخاص.

من جهته، نوه مازن بترجي، نائب رئيس مجلس الغرف السعودية، بالتواصل القائم بين القطاعَيْن العام والخاص من خلال مبادرة تحفيز القطاع الخاص، وما نشهده من مؤتمرات وزارية مفتوحة، بحضور عدد من الوزراء وكبار المسؤولين؛ وهو ما لعب دورًا أساسيًّا في تذليل كثير من التحديات والعقبات التي تواجه قطاعات الأعمال المختلفة.

وبيَّن أن المجلس يعد نفسه شريكًا رئيسيًّا في دعم مبادرات تحفيز القطاع الخاص.. لافتًا إلى الجهود التي تُبذل من خلال اللجان الوطنية بالمجلس، التي تتمثل في تزويد الجهات الحكومية بالرأي والمشورة.

وأعرب "بترجي" عن فخره واعتزازه برؤية السعودية 2030 الطموحة التي صنعها سمو ولي العهد –حفظه الله- لخدمة المستقبل الزاهر لهذا الوطن؛ إذ يعد الاستثمار الجانب الرئيس والأهم في أهدافها في ظل استشراف المحفزات التجارية والاستثمارية لمحافظة جدة.

وتمنى أن يحقق اللقاء أهدافه ورسالته لخدمة هذه المحافظة. مشيرًا إلى أن البيئة الاستثمارية في محافظة جدة بحاجة إلى تحفيز، ويأتي في مقدمة ذلك المواءمة بين تلبية احتياجات سوق العمل والرقي بالكفاءة والإنتاج، وتأهيل الشباب السعودي، وبناء خطط مستقبلية لتأهيل هذه الكوادر الوطنية، فضلاً عن تعامل المنشآت المختلفة مع التقلبات الاقتصادية بكل اقتدار؛ لما فيه من خدمة لمسيرة التنمية الوطنية.

ويأتي انعقاد ذلك المؤتمر بوصفه إحدى مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص التي تشرف عليها وزارة التجارة والاستثمار، وبمتابعة مباشرة من الوزير الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي؛ وذلك بهدف تعزيز التواصل والتكامل بين القطاعين الحكومي والخاص؛ كون القطاع الخاص شريكًا استراتيجيًّا في رؤية السعودية 2030.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «ميناء جدة» يستأنف الحركة الملاحية
التالى أخبار السعودية - "الأركاني" يُرزق بـ"سنَد"