قباني: في لبنان كميات مقبولة من المياه العذبة لكنها تذهب إلى البحر

قباني: في لبنان كميات مقبولة من المياه العذبة لكنها تذهب إلى البحر
قباني: في لبنان كميات مقبولة من المياه العذبة لكنها تذهب إلى البحر

أكد رئيس ​لجنة الطاقة​ البرلمانية النائب السابق ​محمد قباني​ أن "في لبنان كميات مقبولة من ​المياه​ العذبة لكنها تذهب إلى البحر، لأن الإدارة غير سليمة. ومع موسم الشحائح ينشط موسم ​الصهاريج​، مع الإشارة إلى أن 80 في المائة من مياهها ملوثة"، مذكرا أنه "عمل في عام 1980 على مشروع جر مياه من ​الدامور​ إلى ​بيروت​ بتمويل من الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، خلال الحرب الأهلية".

ولفت قباني في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" الى أن "حاجة الناس إلى المياه هي ما يشجع مافيات الصهاريج على التحكم والاعتماد على الحماية ودفع الرشى لمن يسهل لهم أعمالهم من سياسيين وأمنيين ومرجعيات إدارية لهذه المافيات. والدليل على توفر المياه هو تأمين أصحاب الصهاريج لها من الآبار والأنهار في محيط المناطق العطشى"، مشددا على أن "الحل يحتاج إلى عدة مستويات من المعالجة".

وجزم أن "لبنان لا يحتاج إلى 50 سداً كما يروج اليوم، إنما تكفيه بضعة سدود صغيرة متدرجة على المنحدرات تسهل عملية تشرب الأرض ب​الأمطار​ شتاءً وتُسهِم بتغذية الآبار الجوفية وتحول دون هدر المياه عبر وصولها إلى البحر، وتتراوح تكاليف هذه ​السدود​ من 200 ألف دولار إلى مليون دولار بالحد الأقصى وفقاً لحجمها"، معتبرا أن "مشروع جر المياه من ​نهر الأولي​ في صيدا بالتزامن مع استكمال سد ​الخردلي​ يؤمن المياه بنسبة 65 في المائة لكل لبنان، لأن التغذية بعد إنجاز المشروعين تبدأ من الدامور وصولاً إلى بيروت وتمتد شمالاً لتشمل المنطقة الساحلية. والمفروض إذا كان القيمون جديين أن ينتهي العمل على المشروع خلال أربع سنوات"، مشيرا الى "ضرورة تحديث شبكات المياه، وحفر الآبار قرب الأنهر وتغذيتها من ​مياه الشفة​ خلال مواسم الأمطار".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق خارجية فرنسا تؤكد دعمها للمحكمة الجنائية الدولية لمرور 20 عاماً على نظام روما الاساسي
التالى صحناوي:إحترام قواعد التمثيل يسهل تشكيل الحكومة ولا أحد يمكنه احتكار تمثيل طائفته