أخبار عاجلة
وفد مخابرات مصري رفيع في غزة مجددا -
لبنان.. هل سينجح الحريري بتشكيل الحكومة؟ -
مصر الكبيرة تنتظر الروس -
العملاق المرتعش.. موت "أكبر كائن حي على الأرض"! -

أخبار مصرية - لن تصدق ما ترتديه هذه النائبة التونسية في موكب رسمي

أخبار مصرية - لن تصدق ما ترتديه هذه النائبة التونسية في موكب رسمي
أخبار مصرية - لن تصدق ما ترتديه هذه النائبة التونسية في موكب رسمي

وكانت النائبة عن حركة "مشروع تونس" نادية زنقر، قد رافقت وزير التربية، في مستهل السنة الدراسية في 15 أيلول/سبتمبر 2018، لإحدى المدارس بمحافظة نابل، شمال شرق العاصمة، مرتدية فستانا رأى فيه  كثيرون اعتداء على الذوق العام، وعلى هيبة المدرسة وصورة النواب.

 


وتضاعف الجدل، بعد أن بررت النائبة ارتداءها لهذا الفستان، كونها أرادت من خلاله استفزاز حركة النهضة، إثر اتهامها لبعض النواب المنتمين للحركة بتوجيه انتقادات للباسها داخل مجلس النواب، وذلك في تصريح لها عبر راديو "ماد" المحلي.


وكانت النائبة، قد كتبت قبل الحادثة، تدوينة عبر حسابها الشخصي على "فيسبوك"، في 13 أيلول/ سبتمبر 2018، اتهمت خلالها بعض نواب النهضة بالتعدي على حريتها الفردية، وحثها على ارتداء لباس محتشم.

وتابعت عبر التدوينة: "بلغني أن نوابا من حزب النهضة، منزعجون من لباسي ويرون أنه غير محتشم، رغم أنهم على بينة من أن الدستور الذي شاركوا في وضعه يكفل الحريات الفردية وحرية الضمير".


وتحول هندام النائبة إلى حديث نشطاء التواصل الاجتماعي، بين من انتقد لباسها وتعديها على الذوق العام خلال زيارة رسمية، وبين من اعتبرها حرية شخصية كفلها الدستور.

وهاجمت الناشطة السياسية بثنية القرقوبي في تدوينة لها لباس النائبة، معتبرة أنها لم تراع لا الإطار المكاني ولا الفئة المستهدفة من الزيارة، في وقت يمنع فيه التلاميذ من الدخول للمدارس بملابس قصيرة.

فيما تساءلت الإعلامية بثينة الكرماني: "لماذا استاء التونسيون من لباس النائبة في موكب وزير التربية بنابل؟ لأنها بكل بساطة نائبة تمثل الشعب ومن حق الشعب أن يظهر ممثلوه بلباس لائق ولم لا أنيق".

وتابعت: "المدافعون عن النائبة يتناسون ما تتعرض له النساء العاديات في الإدارات يوميا ومن بينهن المربيات في المدارس والمعاهد بذريعة اللباس اللائق، لكنهم يجدون لهذه النائبة أعذارا في ذهابها إلى موكب رسمي بملابس البحر".

 

مقابل ذلك، انتقدت الباحثة الجامعية والناشطة النسوية، رجاء بن سلامة، ما أسمته بحملة "التشفي" بحق النائبة.

واستغربت القيادية في "حركة مشروع تونس" وطفة بلعيد في تصريح لـ"عربي21" ما أسمته، بالحملة الممنهجة التي طالت زميلتها في الحزب.

واعتبرت أن هندام النائبة، خرج عن دائرة النقد وتحول لقذف الأعراض والتشهير بزميلتها عبر الصفحات الاجتماعية، لم يخل حسب قولها من تصفية حسابات سياسية، متهمة حركة النهضة بضلوعها في الحملة التي استهدفت النائبة بعد تدوينة كتبتها ضد الحركة.

وأضافت: "كان أجدى بمن انتقدوا هندام النائبة، أن يهتموا بمشاركتها في الزيارة الميدانية التي أدتها لإحدى المدارس بجهة نابل رفقة وزير التربية، كونها نائبة عن الجهة في وقت تغيب فيه نواب آخرون يمثلون المحافظة".

 مقابل ذلك، اعتبرت النائبة عن الكتلة البرلمانية لحركة النهضة منية بن إبراهيم، في تصريح لـ"عربي21" أن "تركيز البعض على مثل هذه المواضيع الجانبية، في ظرف اقتصادي واجتماعي هش من شأنه أن يسيء لسمعة السياسي، ويفقد التونسيين ثقتهم في الطبقة السياسية".

وحول تصريح النائبة عن رغبتها في استفزاز حركة النهضة، قالت القيادية في النهضة، إن الحركة تترفع عن الرد، لافتة إلى أن قيادييها منشغلون حاليا بالعمل على حلحلة الوضع الاقتصادي والسياسي بدل النظر للمسائل الهامشية.

وختمت بالقول: "الدستور التونسي كفل الحريات الفردية للجميع، بما فيها حرية اللباس، لكن هناك حد أدنى من احترام مؤسسات الدولة في السلوك وفي المظهر العام خصوصا في زيارات رسمية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الرزاز يزور مستشفى البشير بعد حادثة الاعتداء وهذا ما حصل
التالى السعودية الأن - برماوي يحمل شقيقه متوفى إلى المستشفى في مكة المكرمة والشرطة تحقق