برشلونة يسقط اسبانيول برباعية في ليلة تألق ميسي -
خاص.. بيراميدز يخطط لخطف صفقة الأهلي -
خاص..مصطفى محمد يكشف موقفه من العودة إلى الزمالك -
خاص.. عرض جديد من الأهلي لضم ثنائي الإسماعيلي -
يوفنتوس يتحرك لخطف هدف ريال مدريد الباريسي -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

وزيرة نمساوية عاشت بالأردن تلقي خطابا عربيا

 

 

وزيرة نمساوية عاشت بالأردن تلقي خطابا عربيا
وزيرة نمساوية عاشت بالأردن تلقي خطابا عربيا

تحدثت وزيرة خارجية النمسا كارين كنايسل، التي عاشت في الأردن، بالعربية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في خطاب لقى رواجا على مواقع التواصل الاجتماعي، رغم ما تحمله السياسية ذات التوجهات اليمينية من آراء معادية للمهاجرين العرب.

يذكر أن كنايسل قضت جانبا من طفولتها في العاصمة الأردنية عمان، حيث عمل والدها طيار خاصا للملك الراحل الحسين بن طلال.

وقالت كنايسل، السبت، بعربية ليست متقنة: "درست في لبنان خلال سنوات الحرب، وعرفت كيف الناس يستمرون في الحياة رغم كل الظروف الصعبة، هذا سر الحياة، رجال ونساء من بغداد وحتى دمشق مستمرون في الحياة، كل الاحترام لهم".

وبعد ذلك انتقلت كنايسل (53 عاما)، التي أثار حفل زفافها مؤخرا انتقادات شديدة، للحديث باللغة الفرنسية، ثم الإسبانية والإنجليزية، وشكرت المترجمين "على صبرهم وكياستهم".

وبهذه اللغات العديدة تناولت العديد من القضايا العالمية، بما فيها الاحتباس الحراري، والمساواة بين الجنسين، ومستقبل الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015، وكيفية التحرك من "وضع عسكري إلى انتقال دبلوماسي" في سوريا التي تمزقها الحرب.

لكنها لم تتطرق إلى قضية اللاجئين العرب، وإصرارهم على الحياة رغم الظروف الصعبة أيضا، وذلك بالنظر إلى توجهاتها المعارضة لاستقبالهم في أوروبا.

فسبق وأن انتقدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لأنها رحبت باللاجئين، في قرار تاريخي لها عام 2015، وقالت مستهجنة إن قرارها "يجذب اللاجئين".

وكانت وزيرة خارجية النمسا قالت عدة مرات على التلفزيون النمساوي الرسمي، إن أسباب اللجوء غالبا ما تكون اقتصادية أكثر من كونها حالات إنسانية.

"يحركهم هرمون الذكورة"

وأضافت أن الثورات في العالم العربي جعلت هؤلاء الشباب "الذين يحركهم هرمون الذكورة" غير قادرين على الحصول على زوجة بسبب البطالة والفقر، وبالتالي غير "قادرين على العيش كرجل تقليدي في مجتمعهم"، في إشارة إلى اتهامهم بارتكاب حوادث تحرش.

وتولت كنايسل، التي تتحدث سبع لغات ولها عدة مؤلفات، منصب وزيرة للخارجية، في ديسمبر الماضي، عندما اختارها حزب اليمين المتطرف.

ومن مؤلفاتها " مفهوم الحدود لأطراف النزاع في الشرق الأوسط"، "حزب الله: حركة المقاومة اللبنانية ، جماعة "إرهابية" إسلامية أم مجرد حزب سياسي؟"، "تحقيق في حركة حزب الله الشيعية في السياق اللبناني والإقليمي"، و"مقامرو الطاقة: كيف أثر النفط والغاز بالاقتصاد العالمي؟"، و"سياسات قوة التستوستيرون"، و"العالم المجزأ: ما تبقى من العولمة"، و"تغيير الحرس: في الطريق إلى النظام العالمي الصيني".

واشتهرت مؤخرا بعد رقصها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتن في حفل زفافها، في آبالماضي، لكنها تعرضت لعاصفة من الانتقادات، بعد أن انحنت بشدة لبوتن.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الإليزيه: ابتسامة بن سلمان في لقائه مع ماكرون مغلفة بالحرج