سموحة فى مواجهة برج العرب فى الدورى المصرى -
بنسبة 58.3% برشلونة يتاهل إذا خرج بهذه النتيجة -
بليتشر : جمود ! -
المودنو : برشلونة بدى في أفضل صوره أمام ليون -
بايرن ميونخ لم يقم بأي تسديدة على مرمى الريدز -
برشلونة إستحق الفوز ولكن الحظ لم يحالفه ! -
بايرن ميونخ يفعلها للمرة الأولى منذ مايو 2015 -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

السعودية الأن - بالفيديو.. ” التسول ” تحول إلى تجارة يمتهنها البعض في المساجد

 

 

السعودية الأن - بالفيديو.. ” التسول ” تحول إلى تجارة يمتهنها البعض في المساجد
السعودية الأن - بالفيديو.. ” التسول ” تحول إلى تجارة يمتهنها البعض في المساجد

شبكة نيوز حصرى الإخبارية

أصبحت مسألة التسول في المساجد ظاهرة منتشرة حتي تحولت لـ ” تجارة ” يمارسها البعض من أجل الربح، دون الأخذ في الاعتبار أن المساجد ليست أماكن للفوضى ورفع الصوت والتشويش كمن يتسول فيها ويسأل الناس من أموالهم.

حيث يقوم ” المتسول ” بطلب المال بطريقة غير لائقة بـ ” المساجد ” ، فسواء كان محتالاً أو محتاجًا لا يحق له أن يفعل ذلك بـ ” بيوت الله ” ؛ وذلك لأنه يُشيع الفوضى والتشويش به.

ويبقى السؤال الأبرز هنا هل تشجيع ” المتسولين ” بالمساجد والتجاوب معهم، هو أمر من شأنه يعمل على رفعة بيوت الله أم أمر يؤدي للفوضى والتشويش على المصلين، وتشجيع ” المتسولين ” على الاحتيال والاستمرار في ممارسة هذه التجارة؛ لأجل ربح المال.

وعن ذلك، قال الناشط نايف الصحفي في مقطع فيديو بثه، أن ظاهرة ” التسول ” منتشرة في المساجد والشوارع، حيث يأتي بعض المتسولين للمسجد ويبدأ في الشكوى من حاله وحال أطفاله.

كما روى ” الصحفي ” بعض المواقف التي كان شاهدًا عليها والتي تثبت احتيال البعض منهم قائلاً: ” صليت قبل أيام في مسجد، ومن ثم قام رجل يشتكي من ظروف صحية برفقة ابنه، وصليت في نفسي المسجد ذات اليوم ولاقيت الطفل مع شخص آخر ” .

وتابع: ” هناك امرأة اعجمية تم ضبطها في مطار الملك عبد العزيز وهي تحمل 600 الف ريال وسبائك دهب، ليعرفوا بعد ذلك أن كل هذا اتى من التسول، بالإضافة لرجل آخر وجدوا معه 2 مليون ريال، وكل هذا بسبب استخدام التسول كتجارة لهم ” .

وأكد نايف الصحفي بنهاية الفيديو على أن مساعدة مثل هؤلاء الأشخاص يضر بالمجتمع، وتشجعهم على الاحتيال وامتهان ” التسول ” كطريق للتجارة.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق السعودية الأن - هل يمكن أن تعمل البنوك التجارية والشركات الخاصة للصالح العام ؟
التالى السعودية الأن - الفتيات ينتحرن بالجملة في بلد عربي والسبب غامض