أخبار عاجلة
هازارد يتمرد على تشيلسي ويطلب الرحيل -
بوغبا يؤلف أغنية جديدة يسخر فيها من ميسي -
لاعب عربي يغادر الدوري الإنجليزي نحو السعودية -
-
-
-
-

الإمارات تعزّز شراكاتها في قمة "الحزام والطريق"

الإمارات تعزّز شراكاتها في قمة "الحزام والطريق"
الإمارات تعزّز شراكاتها في قمة "الحزام والطريق"

أبوظبي- مبينات: قال عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، إن مجمل التطورات الراهنة على خارطة الاقتصاد العالمي، تؤكد أهمية تعزيز الشراكات الدولية، وبناء التحالفات مع دول العالم، لكي تحصد كافة الأطراف المصالح والمنافع المتبادلة، وفي مقدمها تعزيز تدفقات التجارة الدولية، وتحفيز القدرات الاستثمارية للدول، مؤكداً أن هذا التوجه يتفق مع رؤى وسياسات الانفتاح، وتعظيم قنوات الشراكة التي أرست مرتكزاتها القيادة الرشيدة لدولة الإمارات.

وأوضح وفقا لبيان صحفي للوزراة، أن دولة الإمارات، تحرص من هذا المنطلق على المساهمة بفعالية في تعزيز سبل الشراكة والتعاون لإنجاح مبادرة الحزام الطريق، باعتبارها تواصلاً زمنياً وتاريخياً لطريق مؤثر في حركة التجارة الدولية منذ القدم، وهو ما يعزز حصاد المنافع المترتبة على تلك المبادرة الاستراتيجية في معظم الدول المنخرطة فيه.

وأشاراً إلى أن الإمارات من خلال نجاحاتها التجارية، ومكانتها الاستراتيجية الرائدة على خارطة التجارة العالمية، اقترانا بقدراتها اللوجستية وتسهيلاتها لدعم أفضل ممارسات الأعمال، وجذب الاستثمارات الأجنبية، تعد من الدول المرشحة بقوة لتعزيز التعاون في مشاريع الحزام والطريق.

رؤى التقارب

جاءت تصريحات آل صالح، خلال مشاركة وفد الدولة في اجتماع الطاولة المستديرة، التي تم تنظيمها خصيصاً لدولة الإمارات، بمشاركة أكثر من 60 شخصاً من ممثلي الشركات الكبرى من هونغ كونغ والصين، ضمن فعاليات الدورة الثالثة من القمة العالمية لمبادرة الحزام الطريق، بحضور نبيلة الشامسي قنصل عام الإمارات في إقليم هونغ كونغ، وعدد من ممثلي المؤسسات الحكومية والشركات الاستثمارية بالدولة.

وناقش الاجتماع، العديد من المبادرات والتصورات لطرح رؤى التقارب، وتعزيز إسهامات ودور دولة الإمارات في إنجاح مشاريع الحزام والطريق، انطلاقاً من المحفزات التي تمتلكها الدولة، كما استعرض رجال الأعمال، مقومات الاستثمار والتجارة والتطورات التي حققتها مشروعاتهم، وسبل تعزيز الشراكة، في إطار ذلك المشروع الاستراتيجي.

وأكد أن أهمية المشاركة الإماراتية في المبادرة، ترتبط بالمؤشرات الإيجابية والتصنيف الدولي المتقدم الذي حازته دولة الإمارات في عدد من المؤشرات، حيث تعد الثالثة عالمياً بعد هونغ كونغ وسنغافورة، في إعادة التصدير، وأكبر دولة عربية متلقية للاستثمارات الأجنبية المباشرة، وثاني أكبر دولة مصدرة للاستثمارات الأجنبية المباشرة في منطقة الشرق الأوسط، حيث تناهز استثماراتها الخارجية نحو 1.5 تريليون دولار أميركي.

وأوضح آل صالح، أن الدولة على رغم كونها خامس أكبر مصدر للنفط في العالم، فإنها توجهت لتقليل اعتمادها على النفط، لتنخفض مساهمته إلى نحو 30 % فقط من الناتج المحلي الإجمالي للدولة، مع نجاح سياسات التنويع الاقتصادي، فضلاً عن تعزيز دور استثمارات الطاقة المتجددة، حيث تعد شركة مصدر في أبوظبي، أكبر مستثمر للطاقة في منطقة الشرق الأوسط.

وألمح إلى تنامي مؤشرات التبادل التجاري بين كل من الإمارات وهونغ كونغ، حيث قدرت العام الماضي بنحو 8.9 مليارات دولار، محققة نمواً ناهزت نسبته 5 %، كما استعرض مقومات العلاقات الراسخة والشراكات الناجحة بين البلدين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إدارة معلومات الطاقة تتوقع زيادة إنتاج النفط الصخري خلال أغسطس
التالى ترامب: العاهل السعودي وافق على طلبي بزيادة إنتاج النفط