أخبار عاجلة
صورة: متابعة مباريات كأس العالم تصل للفضاء! -
صربيا تفرض الحضور على حساب كوستاريكا -
اشتباك بالأيدي بين ماتيتش واحتياط كوستاريكا -
قميص صلاح يقلق المصريين -
أجواء المنتخب تشرق بالليالي البيضاء -
هلالي يقود كرواتيا للفوز الأول -
إدارة الإعلام تنجح في المهام الصعبة -
قناة الفتنة غير مرغوبة في ساحات موسكو -
بيتزي يجهز الصقور على «الصامت» -

هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة تستعرض ست ركائز لتطوير قطاع البيع بالتجزئة

هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة تستعرض ست ركائز لتطوير قطاع البيع بالتجزئة
هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة تستعرض ست ركائز لتطوير قطاع البيع بالتجزئة

استعرضت هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة، خلال ورشة عمل أقامتها غرفة الشرقية يوم أمس (الخميس)، بالتعاون مع الهيئة ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، (6) ركائز استراتيجية تنتهجها الهيئة لتطوير قطاع البيع بالتجزئة، تبدأ بتطوير الأنظمة والقوانين لتسهيل الأعمال، والعمل على تأهيل المواطنين للعمل في القطاع ودعم التحول إلى منظومة المتاجر الحديثة، وتمر بتأكيد تمكين رواد الأعمال المحليين سواء بتسهيل الإجراءات أو توفير فرص استثمارية أمامهم، وتنتهي الاستراتيجية بتحفيز الابتكار لتطوير الخدمات الحالية وإزالة العوائق من أمام المبتكرين وإيجاد فرص للمواطنين والمنشآت المتوسطة والصغيرة في قطاع التجزئة لتعزيز المحتوى المحلي وزيادة المساهمة في الناتج المحلي الإجمالي.

المتاجر الحديثة

ومن جانبه، قال مدير إدارة قطاع البيع بالتجزئة في هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة، محمود مازي، أن الهيئة تهدف من استراتيجيتها لتطوير قطاع التجزئة إلى تحسين الأنظمة والقوانين وتنظيم آلية عمل قطاع التجزئة وتعزيز الشفافية لتفعيل ممكنات النمو في القطاع الخاص، وأيضًا تأهيل القوى العاملة السعودية وتطوير نماذج وآليات العمل للانتقال من المتاجر التقليدية إلى المتاجر الحديثة، مشيرًا إلى أن المستهدف هو الوصول إلى ما نسبته 80 % من المتاجر الحديثة بحلول 2030م.

مبادرات المكسب السريع

وأوضح مازي، أن تعزيز الطلب على المنتجات، يُسهم في زيادة الناتج المحلي، وذلك من خلال تنوع المعروض وتحسين تجربة العملاء باتباع أحدث الطرق والتقنيات العالمية في القطاعات المختلفة وفتح أسواق جديدة مثل: (السياحة والحج وتأثيث المتاجر)، مقسمًا مبادرات الهيئة لتطوير قطاع التجزئة إلى قسمين تنطلق من عدة مرتكزات كـ(الأنظمة، التعليم، التحوّل، التمكين، الابتكار، توطين القطاع).

استيعاب الطلبات

فيما استعرض نواف المطرفي، من بنك التنمية الاجتماعية، جهود واستعدادات البنك في توطين أنشطة التجزئة الـ"12"، قائلاً إنه تم التنسيق وتهيئة الجهات الشريكة لاستيعاب الطلبات للمشروع، وتأسيس مسار تمويلي خاص ضمن مسارات البنك فضلاً عن تجهيز مسار الامتياز التجاري ليوائم الأنشطة المُستهدفة، مبينًا أن حجم محافظ البنك الحالية للنشاطات المستهدفة بالتوطين (12 نشاطا)، بواقع 3733 مشروعا بتمويل وقدره 1.38 مليار ريال، وأن محلات الملابس الجاهزة تمثل حوالي 33 % من إجمالي المشروعات المدعومة، بينما تمثل محلات السيارات والدراجات النارية 30 %، ومن ثم تليها محلات الأجهزة والمعدات الطبية بنسبة 12 %، وتمثل محلات الأواني المنزلية نسبة 5 % ومحلات الأجهزة الكهربائية والإلكترونية نسبة 4 %، بينما لا تتجاوز محلات الحلويات نسبة 0.2 %، وكذلك محلات مواد البناء بنسبة 0.8 %. 

التمويل وبناء القدرات

وأشار إلى أن منظومة الخدمات التي يقودها البنك بالتعاون مع الشركاء تتضمن أولاً التمويل سواء كان لمشروع جديد أو تطوير مشروع قائم بالفعل، وثانيًا بناء القدرات من خلال برامج التدريب وتقديم الاستشارات والإرشادات والتوجيه والمتابعة والتقويم وثالثها تطوير الأعمال بتطوير نماذج عمل مبتكرة وتبسيط النماذج الحالية إضافة إلى تطوير سلاسل القيمة للأنشطة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق منظمة المرأة العربية توثِّق تجارب ناجحة للمرأة العربية
التالى إفتتاح أعمال الملتقى الثاني للفتاة العربية في القاهرة