أخبار عاجلة
وفد مخابرات مصري رفيع في غزة مجددا -
لبنان.. هل سينجح الحريري بتشكيل الحكومة؟ -
مصر الكبيرة تنتظر الروس -
العملاق المرتعش.. موت "أكبر كائن حي على الأرض"! -

"حدث الأسبوع".. نادي التريليون دولار يرحب بثاني المنضمين

"حدث الأسبوع".. نادي التريليون دولار يرحب بثاني المنضمين
"حدث الأسبوع".. نادي التريليون دولار يرحب بثاني المنضمين

من - سالي إسماعيل:

مبينات: 33 يوماً تفصل بين حلقتي "التريليون دولار" الأولى والثانية، وذلك بعد أن عاشت الولايات المتحدة 242 عاماً بدون شركة مدرجة تتكون قيمتها السوقية من 13 خانة، هذا المستوى الجديد تصدر اهتمامات الأسواق العالمية ليكون الحدث الأبرز في الأسبوع الماضي.

وتجاوزت القيمة السوقية الإجمالية لـ"أمازون" مستوى تريليون دولار في تعاملات الثلاثاء (4 سبتمبر) لتصبح ثاني أكبر شركة بالتاريخ تكسر حاجز الإثنى عشرة صفراً بعد "آبل" التي حصدت لقب الأولى في جلسة الخميس (2 أغسطس).

وفي الوقت الحالي، باتت شركتا "آبل" و"أمازون" يمثلان أكثر من 8% من القيمة الكاملة لمؤشر "ستاندرد آند بورز 500"، بحسب "هوارد سيلفربلات" كبير المحللين بـ"ستاندرد آند بورز".

سرعة الوصول

دائماً ما يقال أن "العبرة بالنهاية"، وهذا هو المنطق المطبق بالفعل في هذا الحدث الذي تشهده "وول ستريت" للمرة الأولى على الإطلاق.

فبينما احتاجت الشركة المصنعة لهواتف الآيفون 15 شهراً من أجل تجاوز آخر 200 مليار دولار في قيمتها السوقية تمكنت عملاق التجارة الإلكترونية من تحقيقهم في 3 أشهر فقط.

ويصيغة أخرى، فإن "آبل" كسرت حاجز التريليون دولار بعد 38 عاماً من التداول في "وول ستريت" في حين فعلت "أمازون" ذلك في 21 عاماً فقط.

واستطاعت شركة "أمازون" أن تضيف نحو 440 مليار دولار خلال العام الحالي لإجمالي قيمتها السوقية لتفوق بذلك كافة الشركات المدرجة في "ستاندرد آند بورز 500" باستثناء 5 شركات فقط، في إشارة على السرعة التي نمت بها الشركة البالغ عمرها 24 عاماً تقريباً.

وبنهاية العام الماضي، كان عدد الموظفين العاملين في "أمازون" يبلغ 566 ألف عامل في مقابل 123 ألف شخص يعملون لصالح "آبل"، لكن عدد موظفي "أمازون" وصل حالياً لأكثر من 575 ألف موظف.

وفي تداولات الثلاثاء الماضي، صعد سهم "أمازون" إلى مستوى قياسي جديد عند 2050.27 دولار لتصل لمستوى تريليون دولار إذا قورن ذلك مع عدد الأسهم المصدرة عن الشركة والبالغة 487 مليون و741 ألف و189 سهم، بحسب نتائج أعمالها الفصلية الصادرة مؤخراً.

وفي بداية عام 2018، كانت القيمة السوقية لـ"أمازون" تبلغ 580 مليار دولار فقط لكن صافي الدخل بالشركة الأمريكية تضخم بالربع الثاني (الثلاثة أشهر من أبريل وحتى يونيو) إلى مستوى قياسي ليصبح 2.5 مليار دولار مقابل 197 مليون دولار بالفترة نفسها من عام 2017.

وتأتي هذه المكاسب بقيادة نجاح خدمات أمازون ويب وتجارة التجزئة والأعمال السحابية للشركة إضافة إلى الإعلانات التي تقدمها عبر مواقعها وعائدات الاشتراك في عضويتها.

ولا تزال خدمات أمازون ويب أو "إيه.دبليو.إس" تعتبر بمثابة العمود الفقري لتوسع عملاق التجارة الإلكترونية، حيث قفزت مبيعات هذه الوحدة بنحو 49% خلال الربع الأخير، ليكون الصعود الثالث على التوالي بوتيرة متسارعة.

والأهم من ذلك هو أن "إيه.دبليو.إس" الوحدة الأكثر ربحية بأمازون والتي أطلقها "بيزوس" في عام 2006، تمثل حالياً 65% من إجمالي الأرباح التشغيلية للشركة، وبالتالي يوفر هذا الربح الهامشي المرونة اللازمة للاستثمار في مجالات أخرى.

ومن الأمور غير المثيرة للدهشة أن تتجه "أمازون" للاستثمار في سوق الأدوية بالولايات المتحدة كون قيمته تقدر بنحو 450 مليار دولار.

ويُعد شراء عملاق التجارة الإلكترونية لشركة صيدليات إلكترونية ناشئة تدعى "بيلباك" مقابل مليار دولار في يونيو الماضي، هي أولى خطوات دخول هذا السوق الضخم.

كما تشهد "أمازون" نمواً سريعاً لنشاط الإعلانات، حيث تجاوزت عائداتها مؤخراً ملياري دولار، رغم أن هذا الرقم لا يزال صغير نسبياً مقارنة مع عائدات عمالقة الإعلانات عبر الإنترنت "جوجل" و"فيسبوك" واللذات حصدا 28 و13 مليار دولار من هذا القطاع وحده خلال الربع الثاني من العام الحالي على الترتيب.

وأعلنت "أمازون" في الأسبوع الماضي شراء 20 ألف شاحنة جديدة من شركة "مرسيدس بنز" لخدمة التوصيل في إطار السعي نحو مواكبة نموها المتسارع.

وتجاوز سهم "أمازون" مستوى 2000 دولار للمرة الأولى في أواخر أغسطس الماضي بدعم قيام بنك "مورجان ستانلي" برفع السعر المستهدف للسهم إلى 2500 دولار استناداً إلى توقعات نمو الإيرادات بنحو 24% سنوياً حتى عام 2020.

ومن المتوقع أن تحقق الشركة الأمريكية إيرادات تتراوح قيمتها بين 54 إلى 57.5 مليار دولار بالربع الثالث من العام الجاري إضافة لأرباح تشغيلية تقع بين 1.4 إلى 2.4 مليار دولار، وفقاً لنتائج أعمال أمازون الأخيرة.

اكتساب الثقة

"من الصعب تخيل الحياة بدون أمازون".. هكذا علق مؤسس شركة "ياكست" ومديرها التنفيذي "هوارد ليرمان" لكنه ألمح إلى أنه مع ذلك لا يزال النجاح بعيداً عن كونه أمراً مضموناً، حيث أن "جيف بيزوس" اتخذ العديد من القرارات السيئة التي تكبد خسائر بمليارات الدولارات، نقلاً عن موقع مجلة "فوربس".

وفي عام 2001، كان سهم "أمازون" قريباً من نقطة الانهيار بعدما انخفض سعره لرقم أحادي، وهو الأمر الذي كان بمثابة نقطة تحول لـ"بيزوس" دفعه للعمل بجدية أكثر.

واحتاج المستثمرون لبعض الوقت حتى يمكنهم تقدير استراتيجيات "بيزوس" طويلة المدى، حيث يقول مؤسس أمازون في حديثه مع مجلة "وايرد" عام 2001 والذي نقلته شبكة "بلومبرج" الأمريكية: "إذا كان كل ما تقوم به بحاجة للعمل لمدة 3 سنوات، فإنك تتنافس مع الكثير من الأفراد لكنك إذا كنت على استعداد للاستثمار خلال 7 أعوام فإنك الآن تتنافس مع جزء من هؤلاء الأفراد كون عدد قليل للغاية من الشركات سيقوم بفعل ذلك".

ورغم مكاسب سهم "أمازون" تراجعت ثروة الملياردير "جيف بيزوس" بحوالي 492 مليون دولار يوم الجمعة الماضي لتقف ثروته عند 160.2 مليار دولار، لكنه لا يزال يحتل المرتبة الأولى بين أثرياء العالم بدون منافس.

ويعتبر "بيزوس" الذي أسس شركة "أمازون" في "سياتل" الأمريكية عام 1994 كمنفذ صغير لبيع الكتب عبر الإنترنت، هو أول شخص تتجاوز ثروته 150 مليار دولار في العقود الثلاثة التي بدأت "فوربس" خلالهم تتبع الأثرياء الأمريكان.

نادي التريليون دولار

بعد أن حققت كلاً من "آبل" و"أمازون" مستوى تاريخي في شهري أغسطس وسبتمبر، من ستكون الشركة الثالثة التي تدخل نادي التريليون دولار؟.

يتوقع تقرير صادر عن شبكة "سي.إن.بي.سي" الأمريكية أن تصبح شركتا "مايكروسوفت" و"ألفابت" هما الأقرب لكسر حاجز الثلاثة عشر خانة خلال الفترة المقبلة.

وبنهاية الجمعة الماضية، بلغت القيمة السوقية الإجمالية لشركة "مايكروسوفت" 829.8 مليار دولار مع مكاسب قدرها 26.5% منذ بداية 2018 وحتى الآن.

أما القيمة السوقية لشركة "ألفابت" فتقف عند 814.1 مليار دولار لتكون أرباحها خلال العام الجاري 11.3%.

لكن في المقابل أنهى سهم "أمازون" جلسة الجمعة الماضية (7 سبتمبر) بتراجع بأكثر من 0.3% ليهبط إلى 1952.07 دولار كما فشل في الاحتفاظ بمستوى تريليون دولار لتنخفض القيمة السوقية للشركة إلى 952.1 مليار دولار.

وكان سعر سهم "أمازون" يبلغ 1169.47 دولار بنهاية تعاملات العام الماضي ما يعني أنه حقق مكاسب تزيد عن 66.9% في 2018 حتى الآن.

أما سهم "آبل" فاختتم جلسة الجمعة عند مستوى 221.30 دولار بانخفاض 0.8% لتبلغ القيمة السوقية للشركة المصنعة لهواتف الآيفون 1.1 تريليون دولار لكن مكاسبه في هذا العام بلغت 30.8% فقط.

المحطة التالية؟

بعد أن سبقت "آبل" الجميع في دخول منطقة الثالثة عشرة خانة، هل ستكون كذلك الشركة الأولى التي تكسر حاجز تريليوني دولار أم أنها ستخسر هذا السباق؟.

يرى "توم فورت" محلل في شركة "دافيدسون" أن "أمازون" ستتمكن من التفوق "آبل" في الوصول للمحطة التريليونية التالية أيّ كسر حاجز الـ2 تريليون دولار بسبب أن عملاق التجارة الإلكترونية لديها مجال أكبر للنمو.

كما رفع السعر المستهدف للسهم إلى 2450 دولار وهو ما يعني أن القيمة السوقية لأمازون ستبلغ 1.2 تريليون دولار، وفقاً لتقرير نشره موقع "سي.إن.إن موني".

ويرجع التقرير التوقعات إلى أن متوسط نمو الأرباح سنوياً في "أمازون" على مدى الخمس سنوات المقبلة يقدر بنحو 46% في مقابل تقديرات نمو سنوي بنسبة 13% في شركة "آبل".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أرباح "صحار للطاقة" تقفز لـ1.6 مليون ريال بالربع الثالث
التالى أسعار وأقتصاد - اليوم.. مجلس "أموك" يناقش شراء حصة بنك الكويت فى شركة المنتجات البترولية