أخبار عاجلة

المستثمرون الأجانب يتخلصون من سندات روسية بقيمة 3 مليار دولار

باع المستثمرون الأجانب سندات روسية بالعملة المحلية بقيمة 200 مليار روبل (3 مليارات دولار) منذ الشهر الماضي الذي شهد إعلان الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة على موسكو، وفقا لبلومبرج. وأدت العقوبات الأمريكية لحالة من عدم الثقة بين المستمرين الأجانب حيال مدى تحمل السوق الروسية لعقوبات جديدة.

وقالت كسينيا يودييفا، نائبة محافظ البنك المركزي الروسي، في مؤتمر صحفي في موسكو اليوم، إن غير المقيمين (في روسيا) يمتلكون الآن نحو 31% الأوراق المالية الحكومية المقومة بالروبل الروسي والمعروفة باسم OFZs، وهي نسبة أقل من المستوى القياسي الذي سجل في وقت سابق من هذا العام عند 34 %.

وعلى الرغم من أن السندات السيادية الروسية لم تكن هدفا للعقوبات الأمريكية القاسية التي نالت بالأساس الأصول والأفراد الروس، إلا أن الخطوة الأمريكية المفاجئة أثارت القلق بين بعض المستثمرين من أن سوق السندات المحلية يمكن أن يتضرر إذا ما استمرت العلاقات بين واشنطن والكرملين في التدهور.

وقالت يوديفا إنه في حين أن معظم عمليات البيع جاءت مباشرة بعد العقوبات، إلا أنها استمرت في شهر مايو “بسبب انسحاب أوسع من أصول الأسواق الناشئة”.

وقال البنك المركزي الروسي في تقرير له الأسبوع الماضي أن الأجانب قاموا بخفض ممتلاكاتهم من السندات الروسية بأحجام قياسية في 9 و10 أبريل الماضي وهما يوما التداول بعد إعلان العقوبات الأمريكية.

يذكر أن الحكومة الأمريكية تفرض عقوبات جديدة على روسيا بموجب قانون “مواجهة أعداء أمريكا” الذي تم التصديق عليه في يناير الماضي، وتقول الولايات المتحدة إن العقوبات تستهدف الضغط على موسكو لمعالجة المشكلات “التي تثير مخاوفنا” بشأن الأزمة في أوكرانيا، والتدخل فى الشئون الداخلية للدول الأخرى، وانتهاكات حقوق الإنسان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الحكومة الهولندية: العملات الرقمية منخفضة المخاطر
التالى معظم الإيطاليين يريدون البقاء في منطقة اليورو