أخبار عاجلة
بالفيديو: بايل يذل كورتوا بلقطة استعراضية -
إبراهيموفيتش يدافع عن مورينيو بتصريح مثير -
شاو ينهي مسلسله مع مانشستر يونايتد -
-
-
-

بريمرليغ مصغر ..

بريمرليغ مصغر ..
بريمرليغ مصغر ..

مع الأخبار المتداولة بانضمام نادي بحريني وآخر كويتي للدوري السعودي بداية من الموسم المقبل تبادر إلى الذهن تجارب كثيرة مماثلة نجحت بامتياز في أكثر من رياضة مختلفة منها كرة القدم والنموذج الأنجح على مستوى الدوريات العالمية البريمرليغ والذي يضم أندية من خارج إنجلترا منها سوانزي سيتي وكارديف سيتي أو حتى لعبة كرة السلة والنموذج الأنجح فيها عالميا دوري NBA الذي يضم نادياً كندياً يُعد من الأنجح هناك وهو تورنتو رابتورز صاحب الصفقة المدوية هذا الصيف بضم النجم كواي ليونارد وصاحب الحضور القوي بين فرق الشرق والذي أضاف للبطولة أبعاداً جميلة فنياً وجماهيرياً.

في البداية يجب أن نفرق بين الفكرة والتطبيق، فعلى مستوى الفكرة هي رائدة ومميزة برأيي، أما التطبيق فهو ما ننتظر توضيح الآلية للحكم عليه.

إيجابيات هذه الفكرة كثيرة وأولها صناعة منتج كروي قوي وعلامة تجارية وتسويقية جبارة من شأنها احتكار اهتمام متابعي كرة القدم في المنطقة بهذا الدوري ولك أن تتخيل حينها سباق شركات الرعاية والمداخيل المالية الكبيرة للأندية والتي يجدر بنا الإشارة معها إلى أن هذا الأمر لن يكون صعباً متى كان التطبيق يوازي قيمة الفكرة وهو ما يحدث في البريمرليغ الذي توازي مداخيل الأندية الصاعدة له من التشامبيونتشيب مداخيل أبطال الدوريات الكبرى في إسبانيا وألمانيا وإيطاليا وهذا طبيعي بسبب ارتفاع مداخيل النقل التلفزيوني هناك.

من المعطيات المهمة لنجاح فكرة كهذه ألا تقتصر على ناديين فقط وتكون مشاركة نادي بحريني وآخر كويتي هي مجرد خطوة أولى قبل التوسع أكثر، أيضاً لا ننسى ضرورة توطين اللاعب الخليجي سواء في المسابقات المحلية والأهم البطولات القارية، هذا الأمر الذي سيعطي بعد آخر للتجربة وسيصاحبه انعكاس فني إيجابي على نتائج أنديتنا قاريا.

في المقابل السماح للاعب السعودي بالمشاركة مع الزوار الجدد كلاعبين محليين سيعطي لاعبينا فرص مشاركات أكبر وسيختصر المسافة فنياً بين ضيوف الدوري وثوابته وسيعطي نسخة فنية محترمة وفي المستوى.

السطر الأخير:

محاكاة البريمرليغ وNBA وMLS والنماذج الناجحة عالمياً خطوة على الطريق الصحيح لصناعة دوري نحلم بأن يكون من بين الأقوى في العالم، لكن لنجاح مثل هذه الأفكار يجب أن تكون البيئة محترفة من كل الجوانب سواء في إدارات الأندية أو اتحاد الكرة ولجانه، تخبطات شاهدناها سابقاً من بعض اللجان لن تكون مقبولة أبدًا مستقبلاً لأنها ببساطة أكبر حجر عثرة في طريقنا لتحقيق أحلامنا بصناعة منتج يشد انتباه الجميع رياضياً واقتصادياً في المستطيل الأخضر وخارجه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رئيس هيئة الرياضة يوجه بعلاج الزميل الخالدي
التالى أخبار الكورة - قائد ليفربول: محظوظون بتواجد ستوريدج معنا.. لاعب من طراز فريد