أخبار عاجلة
هازارد يتمرد على تشيلسي ويطلب الرحيل -
بوغبا يؤلف أغنية جديدة يسخر فيها من ميسي -
لاعب عربي يغادر الدوري الإنجليزي نحو السعودية -
-
-
-
-

القاضي: نتطلع لتفعيل «صندوق الأدباء»

القاضي: نتطلع لتفعيل «صندوق الأدباء»
القاضي: نتطلع لتفعيل «صندوق الأدباء»

أكد الأديب حمد القاضي، رئيس اللجنة الثقافية والإعلامية بمجلس الشورى السابق، أن خطوة فصل الإعلام عن الثقافة جاءت في وقتها، فهما لا يلتقيان تماماً فهما كما نجمي الثريا وسهيل لا يلتقيان. 

فالإعلام إيقاع سريع يتناول الحدث وقتياً، بينما المنجز الثقافي أو الفني عطاء يحتاج إلى المزيد من الوقت والتفكير حتى يظهر للآخرين.

وأضاف: أنا متفائل بإنشاء وزارة خاصة للثقافة ونستشرف منها مستقبلاً نابهاً لها، وخاصة أن وزير الثقافة سيكون متفرغاً للوزارة بدلاً من أن يشغله أحد القطاعين عن الآخر عندما كان الإعلام منضماً معها، وسيعطها جهده وفكره ووقته. مضيفاً: مما يجعلنا نراهن على مستقبلنا الثقافي أن الوزير الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود رجل مثقف ومعني بالشأن الثقافي ومتابع له وأتطلع من الوزير كمنتمٍ للقبيلة الثقافية أن نرى منجزات تبث المزيد من الحراك في فضائنا الثقافي منها إنشاء ونشر المزيد من المراكز الثقافية في كافة المحافظات، فالثقافة شمس يجب أن يستنير بها كل مواطن، ولا تقتصر فقط على المدن الكبرى، تفعيل عطاء الأندية الأدبية لتؤدي دورها الثقافي الفاعل والجاذب بحيث تعمل وتعطي عبر أفق يتماهى مع إيقاع العصر بمحتواه وأدواته، فمن الصعب أن تستمر على مناشطها السابقة المكررة، فلا بد من التجديد ومواكبة المستجدات في المحتوى وفي الآليات، والإسراع بإصدار لائحة الأندية الجديدة فأغلب الأندية مناشطها شبه متوقفة بسبب انتهاء مدة مجالسها النظامية، بالإضافة إلى تفعيل «صندوق للأدباء» من أجل رعاية من خدم الثقافة ثم أصابه مرض أو كبر سن أو ظروف مادية غير جيدة.

أما عن عودة القناة الثقافية فقال القاضي: لقد كانت هذه القناة نافذة مفتوحة يطل منها المجتمع والعالم على حراكنا الثقافي، وكانت إحدى البوابات المشرفة التي عرّفت بانطلاقتنا الثقافية والأدبية والمسرحية والتشكيلية، حيث كانت تغطي المناسبات الثقافية والمهرجانات الفنية والترفيهية مما جعل الناس يتعايشون معها كما أنها كانت تحفزهم على حضورها والمشاركة فيها.      

وختم حمد القاضي حديثه: إن سمو وزير الثقافة - بتوفيق الله - وبالكفاءات العاملة معه قادرون على العطاء والإنجاز حسب الأولويات العاجلة في مشروعنا الثقافي الوطني والكل ينتظر من مثقفين ومواطنين انعكاس ذلك على تطوير واقعنا الثقافي. وبالطبع تحتاج رؤية الثمار إلى وقت، وكما يقول المثل: «منكم الإنجاز ومنا الصبر».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق افتتاح متحف نجيب محفوظ .. ديسمبر المقبل
التالى مثقفون يطالبون بدمج الجمعيات والأندية والمكتبات في مراكز ثقافية