أخبار عاجلة

تعرّف على الجينات المسؤولة عن تطور الدماغ البشري

تعرّف على الجينات المسؤولة عن تطور الدماغ البشري
تعرّف على الجينات المسؤولة عن تطور الدماغ البشري

حدد العلماء ثلاثة جينات ربما لعبت دورا محوريا في معلم مهم من تطور الإنسان، وهو الزيادة اللافتة في حجم الدماغ التي سهلت التقدم المعرفي الذي ساعد على تحديد ما معنى أن تكون إنسانا.

وأفاد الباحثون أمس بأن تلك الجينات لا توجد سوى في البشر، وظهرت منذ 3-4 ملايين عام، قبل قليل من فترة أظهرت سجلات الحفريات فيها زيادة كبيرة في حجم دماغ أسلاف البشر.

والجينات الثلاثة المتماثلة تقريبا -وكذلك جين رابع ليست له وظيفة محددة- تسمى جينات "إن أو تي سي إتش2 إن إل"، وتتبع فصيلة جينية تعود لمئات الملايين من السنين، ولها علاقة كبيرة بتطور الأجنة.

وتنشط الجينات الأربعة على نحو خاص في مخزن الخلايا الجذعية العصبية بالقشرة الدماغية، وهي الطبقة الخارجية بالدماغ المسؤولة عن أعلى الوظائف العقلية مثل الإدراك واللغة والذاكرة والتفكير والوعي.

وتبين أن الجينات تؤجل تطور الخلايا الجذعية في قشرة الدماغ إلى خلايا عصبية في الجنين، مما يؤدي إلى إنتاج عدد أكبر من الخلايا العصبية الناضجة في هذه المنطقة من الدماغ.

وقال بيير فاندرهايجن أستاذ علم الأعصاب التطوري بجامعة بروكسل الحرة في بلجيكا "قشرة الدماغ تحدد بصورة كبيرة أي نوع من الكائنات الحية نحن ومن نحن كأفراد. وفهم كيف ظهرت في التطور إنما هي مسألة رائعة وتمس الأصول الأساسية للبشر".

وذكر ديفيد هاسلر المدير العلمي لمعهد سانتا كروز لعلم الجينوم بجامعة كاليفورنيا والباحث بمعهد هوارد هيوز الطبي، أنها "قضية التطور النهائي ومن الرائع العمل في هذا المجال البحثي".

وعاش نوع الأوسترالوبيثيكوس أفارينيسيس من الكائنات الحية -الذي يجمع بين سمات تشبه القردة وسمات تشبه الإنسان ويشمل الحفرية المشهورة (لوسي)- في أفريقيا، تقريبا في نفس وقت ظهور تلك الجينات مثلما تشير التقديرات.

وقالت صوفي سلامة الباحثة في هندسة الجزيئات الحيوية بمعهد سانتا كروز لعلم الجينوم، "سيكون من الرائع أن نتمكن من فك شفرة جينوم لوسي"، مشيرة في الوقت نفسه إلى عدم احتمالية حدوث ذلك.

ولا توجد هذه الجينات في أقرب الكائنات جينيا إلى الإنسان، فلم يعثر العلماء على أي منها في القردة أو إنسان الغاب.

وجرى رصد جين غير محدد الوظيفة قريب من تلك الجينات في الغوريلا والشمبانزي، لكن الباحثين وجدوا هذه الجينات في نوعين منقرضين من السلالة البشرية، وهما الإنسان البدائي والدينيسوفان.

وتبين أن تشوهات جين "إن أو تي سي إتش2 إن إل" مرتبطة بحالات عصبية مثل التوحد والفصام، وكذلك بصغر حجم الدماغ وكبره على نحو غير طبيعي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فيسبوك تختبر ميزة جديدة على مسنجر تثير انزعاج المستخدمين
التالى محمد صلاح يعود ويشارك في مبارة مصر وروسيا