أخبار عاجلة

تقنية - حقيقة اكتمال القمر 12 رمضان.. هل أخطأت مصر في رؤية الهلال؟

تقنية - حقيقة اكتمال القمر 12 رمضان.. هل أخطأت مصر في رؤية الهلال؟
تقنية - حقيقة اكتمال القمر 12 رمضان.. هل أخطأت مصر في رؤية الهلال؟

محمد طاهر

صدي البلد


رئيس معهد الفلك: قياسات مصر دقيقة والصيام في موعد صحيح
أستاذ بالمعهد القومي للبحوث الفلكية: العين المجردة لا يمكن أن تحدد اكتمال القمر

تداول البعض صورا في محاولة مستمرة للتشكيك في موعد صيام شهر رمضان، وأن مصر صامت متأخرة خاصة وأن مشهد القمر في السماء يبدو مكتملًا وهو ما دفع البعض للظن بأن هناك خطأ وارد ربما في الحسابات الفلكية.

ومع تزايد الجدل حول هذه الظاهرة وحقيقة اكتمال القمر في اليوم الثاني عشر من شهر رمضان المبارك، قال الدكتور حاتم عودة أستاذ الجيوفيزياء التطبيقية، رئيسا للمعهد القومي للبحوث الفلكية، إن مصر صامت في موعد دقيق عكس ما يروج البعض.

وأضاف عودة في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن ظهور القمر بشكل مكتمل في اليوم الثاني عشر من رمضان لا يعني وجود خطأ في مواعيد الحسابات الفلكية وما يحدد ذلك هو قياس القمر وكذلك ملاحظة حجم الإضاءة وهو ما سيظهر بشكل أوضح خلال الأيام المقبلة.

وأكد عودة أن من يراقب القمر اليوم وغدًا وحتى اليوم الرابع عشر سيلاحظ زيادة كبيرة في حجم الضوء المنبعث منه وهو ما يعني دقة الحسابات الفلكية لأن ذلك قائم على حسابات علمية دقيقة، وليس مجرد الرؤية بالعين المجرد.

يستقبل المسلمون بطوائفهم ومذاهبهم حول العالم شهر رمضان، الذي يعد صيامُه أحد أركان الإسلام، كل عام وسط حالة من الاختلاف على ثبوت رؤية هلاله وموعد بدء الصوم.

ويعتمد بعضهم في رؤية الهلال على الحسابات الفلكية، بينما يعتمد آخرون على الرؤية الشخصية بالعين المجردة أو مناظير دقيقة، كما يفضل فريق ثالث اتباع مراجع دينية أو بلدان.

واختلف الفقهاء في كيفية إثبات رؤية هلال رمضان، فمنهم من اشترط للعمل برؤية هلال رمضان شهادة عدل أو عدلين، ومنهم من اشترط جمعا غفيرا من الناس، وذهب فريق من الفقهاء إلى أن لكل بلد رؤيته ولا يُلزم برؤية أهل بلد آخر"، مشددا على ضرورة رفع الخلاف -حال وقوعه- إلى الحاكم "بغية الاتحاد ونبذ الشقاق".

لا يمكن للعين المجرد أن تحدد ما إذا كان القمر مكتملًا أم لا

يقول الدكتور أشرف تادرس، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية إن للقمر حسابات فلكية دقيقة نعتمد خلالها على الحسابات والتليسكوب ولا يمكن للعين أن تكون هي الحكم.

وأكد تادرس أن مصر تصوم في موعد دقيق وفقًا لظهور القمر وما يردده البعض غير صحيح عن اكتمال القمر قبل الليلة الرابعة عشر، مضيفًا القمر حاليا بنسبة تصل إلى 90% ويخيل للبعض أنه متكمل ويظل كذلك حتى ليلة البدر غدًا تزداد مساحة الاكتمال وبعد غد تزداد وهكذا.

وأوضح تادرس أن الإنسان لا يستطيع تمييز قرص القمر مكتمل بالعين لأننا نستخدم حسابات وأجهزة لكي نستطيع تحديد ذلك لذا فالقمر يوحي في اليومين قبل البدر بأنه مكتمل لكن ذلك غير صحيح.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تقنية - 4 تطبيقات يمكنها إنقاذ حياتك