أخبار عاجلة
فيديو يكشف الحقيقة.. من يسيطر على مطار الحديدة؟ -
جلال الشرعبي: ما بقى مجرد تفاصيل..  -
لاعب أيسلندي يسخر من روسيا ! -
-
-
-

أحبار تقنية - طابعة ثلاثية الأبعاد لطباعة الإلكترونيات على يد بشرية لأول مرة

أحبار تقنية - طابعة ثلاثية الأبعاد لطباعة الإلكترونيات على يد بشرية لأول مرة
أحبار تقنية - طابعة ثلاثية الأبعاد لطباعة الإلكترونيات على يد بشرية لأول مرة

استخدم باحثون في جامعة "مينيسوتا" طابعة ثلاثية الأبعاد لطباعة الإلكترونيات على يد بشرية لأول مرة، مما يفتح المجال أمام إمكانية طباعة حساسات مؤقتة على جلد كف الجنود في ساحة المعركة، وفقا لما نشره موقع "army-technology".

ويمكن استخدام أجهزة الاستشعار للكشف عن العوامل الكيميائية أو البيولوجية، أو تحويل الطاقة الشمسية لشحن الإلكترونيات الأساسية.

يقول أستاذ الهندسة في جامعة "مينيسوتا"، مايكل ماكآلبين، والمؤلف الرئيسي للدراسة: "دعنا نتخيل أن جندياً يمكنه طباعة مستشعر كيميائي أو أي إلكترونيات أخرى يحتاج إليها، بشكل مباشر على جلد يده. ستقدم هذه الطابعة الثلاثية الأبعاد حلا عمليا في المستقبل من خلال توفير كل ما يحتاج إليه الجنود في أداة واحدة".

لا تتأثر بالحركة

يتمثل أحد الجوانب الهامة في تقنية الطباعة الجديدة في إمكانية ضبط الطابعة لتتماشى وتتوافق مع تحركات الجسم الصغيرة أثناء الطباعة. يتم وضع علامات مؤقتة على الجلد وعمل مسح للجلد بحيث يمكن للطابعة استخدام رؤية الكمبيوتر والتكيف مع الحركات في الوقت الحقيقي.

وقال ماكآلبين: "بغض النظر عن مدى صعوبة محاولة أي شخص البقاء ثابتًا عند استخدام الطابعة على الجلد، فلا مشكلة من أن يتحرك الشخص قليلاً فشكل وحجم كل يد مختلف". وأضاف: "يمكن لهذه الطابعة تتبع اليد باستخدام العلامات وضبطها في الوقت الفعلي على حركات وخطوط اليد".

رقائق فضية

تستخدم هذه التقنية حبراً متخصصاً مصنوعاً من رقائق فضية، والتي يمكن علاجها وتفعيلها في درجات حرارة الغرفة العادية. وعادة، تحتاج أحبار الطباعة ثلاثية الأبعاد إلى المعالجة عند درجات حرارة تصل إلى 100 درجة مئوية، ولكن تم حل تلك المعضلة عن طريق الرقائق الفضية، لأن درجة 100 درجة مئوية كانت ستحول دون إتمام التطبيق على اليد البشرية. كما سيمكن للجنود أن يقوموا بتقشير الإلكترونيات عن طريق الملقاط أو غسله بالماء.

أغراض طبية

كما تعاون فريق ماكآلبين مع فريق باحثين من قسم طب الأطفال في جامعة "مينيسوتا"، برئاسة جاكوب تولار، لاستكشاف الكيفية التي يمكن بها تطبيق التكنولوجيا للأغراض الطبية. وبحث الفريق في كيفية استخدام الطابعة ثلاثية الأبعاد لعلاج الجروح، بل والطباعة المباشرة للطعوم للاضطرابات الجلدية باستخدام الحبر الحيوي، حيث قام الفريق بطبع الخلايا بنجاح على جرح في جلد فأر تجارب.

 

ويختتم ماكآلبين قائلاً: "إنها فكرة بسيطة ولكن لديها إمكانات غير محدودة للتطبيقات الهامة في المستقبل".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سياسة مصرية - عميد هندسة القاهرة يكرم العاملة "وهيبة" لإبلاغها عن مبلغ مالى وجدته
التالى سياسة مصرية - سلسلة حملات لحي الهرم لمواجهة البناء المخالف