أخبار عاجلة
أخبار الكورة - مواعيد مباريات الخميس 16-8-2018 -

تقارير مصرية - فيديو.. إرهابيو حسم يعترفون: استهدفنا ضابط الأمن الوطنى.. حاولنا قتل الدكتور على جمعة واغتلنا رجال الشرطة أمام مسجد السلام بالهرم.. وتلقينا تكليفات برصد مزيد من الأهداف الحيوية لتنفيذ أعمال تخريبية لاحقًا

مفاجآت فجرها العناصر الإرهابية المقبوض عليهم ضمن خلية حركة "حسم الإرهابية"، وذلك بعد مداهمة الأمن الوطنى لـ 3 أوكار لهم فى القاهرة والقليوبية.

 

الإرهابيون أكدوا أنهم شاركوا فى تفجيرات محيط مسجد السلام بالهرم، الذى أسفر عن استشهاد عدد من رجال الشرطة، واستهداف الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية الأسبق لدى خروجه من منزله بأكتوبر لخطبة الجمعة، حيث قال "نور الدين عبد الله": وفرت سيارة لنقل المتفجرات لاستهداف الضباط أمام مسجد السلام بالهرم، ورصدت منزل الشيخ على جمعه، وجهزت سيارة الحادث وصورت الواقعة، وصدرت لنا تكليفات بمزيد من اجراء عمليات الرصد.

وأدلى الإرهابى الإخوانى على عبد القادر على عبد القادر المطلوب ضبطه وإحضاره فى القضية رقم 123 / 2018 جنايات عسكرية باعترافات تفصيلية عقب ضبطه: "اسمى الحركى خالد وقمت بالانضمام لجماعة الإخوان الإرهابية عام 2011 وانضميت لحزب الحرية والعدالة عن طريق الإخوانى محمد كمال أمين عام الحزب، وبعد ثورة 30 يونيو شاركت باعتصام رابعة والمظاهرات التى تلت فض الاعتصام".

وأضاف الإرهابى: كلفنى القيادى محمد كمال بالربط مع الحركى أمجد، حيث طلب منى الأخير مشاركة مجموعات الرصد لرصد النقيب إبراهيم عزازى الذى يعمل بقطاع الأمن الوطنى، وبالفعل قدمت أكثر من تقرير عن تحركاته، وبعدها طلب منى الحركى أمجد المشاركة فى الإغتيال وكان دورى قيادة الدراجة البخارية التى استخدمناه فى تنفيذ المهمة وكان خلفى القيادى ماجد الذى قام بإطلاق النار من طبنجة 9 ملى.

 

وبدوره، قال الإرهابى نور الدين عبد الله على عبد الله: انضميت لجماعة الإخوان فى 2011 وشاركت فى عملية الإرباك والإنهاك وشاركت بحركة حسم عن طريق الحركى طارق والذى سلمنى للحركى فارس والذى كلفنى برصد منزل الشيخ على جمعة وقمت برصده مره عقب أداء صلاة الجمعة، ومره أخرى عقب أداء صلاة الفجر، وكان دورى تصوير الواقعة.

وتابع الإرهابى، كان دورى أيضاً بالخلية استلام سيارات من خارج اكتوبر لداخل اكتوبر وعلمت بعد ذلك أن احدى هذه السيارات قامت بنقل العبوة التى استخدمت فى تنفيذ حادث كمين السلام بالهرم.

 

وكانت وزارة الداخلية أعلنت مقتل 5 إرهابيين وضبط خمسة آخرين، حيث وردت معلومات لقطاع الأمن الوطنى تفيد بصدور تكليفات من قيادات الحركة بالخارج لعناصرها بالبلاد، بالإعداد لتنفيذ حوادث إرهابية بهدف زعزعة الاستقرار داخل البلاد، فتم التعامل مع تلك المعلومات وتحديد العناصر القائمة على ذلك التحرك، وبعد أن تم رصد بعضهم وتورطهم فى ارتكاب عدد من العمليات الإرهابية السابقة، كما تم تحديد الأوكار التى يتخذونها مقرًا لاختبائهم والإعداد لتنفيذ مخططاتهم العدائية.

 

وتمت مداهمة تلك الأوكار -عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا-، إحداها بمنطقة العبور فى محافظة القليوبية، حيث بادرت العناصر الإرهابية بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات أثناء الاقتراب من وكرها، وأسفر التعامل معها عن مصرع 5 عناصر وتحديد 4 منهم وهم القيادى بحركة حسم محمد عبد الرحمن حسان أبو عامر، ويحمل اسم حركى "أمجد" أحد المتورطين فى تنفيذ واقعة اغتيال النقيب إبراهيم العزازى بقطاع الأمن الوطنى، والمطلوب ضبطه وإحضاره فى القضية رقم 123 / 2018 جنايات عسكرية شرق القاهرة، وعضو الحركة تامر أحمد شعبان أحمد، ويحمل اسم حركى "عثمان" المطلوب ضبطه وإحضاره فى القضية رقم 64 / 2017، جنايات عسكرية شمال القاهرة، وعضو الحركة عبد الله يوسف محمد فرج، والمطلوب ضبطه وإحضاره فى القضية رقم 558/2018 حصر أمن الدولة العليا "محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية"، وأسامة بحر أحمد عبد الواحد، المطلوب ضبطه وإحضاره فى القضية رقم 975 / 2017 حصر أمن الدولة العليا، وعثر بحوزة الإرهابيين على بندقيتين آليتين، وبندقية خرطوش، وكمية من الطلقات والفوارغ مختلفة الأعيرة.

 

أحد المضبوطين
أحد المضبوطين

 

أحد المقبوض عليهم
أحد المقبوض عليهم

 

المضبوطات
المضبوطات

 

جانب من المضبوطات
جانب من المضبوطات

 

جزء من المضبوطات
جزء من المضبوطات


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تعرف على آليات تطبيق المرحلة الأولى للتأمين الصحى الشامل.. "مصر تنطلق"
التالى يحدث الان - وزير خارجية إيران: قرار أمريكا بالانسحاب من الاتفاق النووي لم يفضِ إلى علاقات جيدة